التاج الملكي يحلّ على رأس الجناح الصيني

4

تم الانتهاء البارحة من أعمال البناء على الجناح الصيني من المعرض العالمي لعام 2010، بعد عامين متواصلين من الجهد المُضني.

وقد صُمِّم هذا الجناح -الذي يأخذ شكل تاجٍ شرقيٍّ ولهذا مُنِح لقب “تاج الشرق”- ليكون تتويجاً حرفياً لفخامة معرض شنغهاي الذي استهلَّ نشاطه في أيار.

وبما أنه ملوَّن بالأحمر المحظور استخدامه في المدينة، والذي تم انتقاؤه بحذرٍ من بين مجموعةٍ كبيرةٍ من تدرجات اللون الأحمر ليوحي بالروح الاحتفالية للمعرض، فإن هذا البناء يمثِّل الذوق والروح الثقافية الصينية بشكلٍ كبيرٍ. والملاحظ أن اللون الأحمر يكون قاتماً وصارخأً في قمة المبنى، في حين تخفّ حدَّته تدريجياً كلما توجهنا نحو الأسفل.

هذا وسيعرض الطلاب 200 مقطع فيديو على 15 شاشة عرضٍ مرتبةٍ داخل الجناح على امتداد فترة 5 أشهر، بعد برنامجٍ مفتوحٍ من التقديمات، حيث تم استقبال أكثر من 1,000 مشروعٍ مشاركٍ.

وقد صمم المهندس المعماري الصيني He Jingtang هذا الجناح الذي كان آخر أعماله، بارتفاع 63 متراً في النقطة المركزية للمعرض.

وقد طرح هنا المهندس المعماري الرئيس He Jingtang (الذي مُنِحَ الدرجة الأولى كأفضل مهندس معماري على مستوى الصين) التساؤل التالي: ماذا يجب على الصين المنفتحة أن تستخدم كي تصل إلى صيغة حوار مع العالم؟ وأجاب نفسه: علينا أن نلجأ إلى لغة الهندسة المعمارية الحديثة لنستخدمها في التواصل.

ثم أضاف قائلاً: مع وجود جوائز الـ Dougong (المستخدمة عادةً في المباني الصينية التقليدية) والـ56 عموداً التي ترمز إلى الـ56 جنسية المشاركة في المعرض، سيترك الجناح تأثيراً قوياً حتماً على الزوار، بفضل العناصر الصينية المنقوشة على سطح المبنى، حيث توجد تسعة من النصوص المخطوطة والمطويَّة، والتي كُتِبَ عليها الأسماء المختصرة للأقاليم الصينية.

وسيكون العام 2010 هو العام الأول الذي تستضيف فيه الصين المعرض العالمي، مقارنةً بالمرات الثمانية التي أُقيم فيها المعرض في كلٍ من فرنسا وألمانيا، والمرات الخمسة التي أُقيم فيها في اليابان.

إقرأ ايضًا