جناحٌ هولنديٌّ متفاعلٌ رغم العزلة

4

ضمن أحداث الدورة التاسعة والعشرين من “فعالية الفن” العالمية للتصميم والعمارة والفن التي تُقام كل سنتين منذ عام 1973 في مدينة ساوباولو البرازيلية، قدم استديو UNStudio الهولندي جناحاً باسم Youturn (انعطِف) لصالح مؤسسة المعرض الفني في ساوباولو التي تُعتبر واحدةً من أهم المؤسسات العالمية لرعاية الفن المعاصر، حيث كان الهدف من ورائه تشجيع التفاعل بين المشاركين والزوار من خلال خلق مكانٍ للعرض والمناقشة والجدل.

لا يمكن القول عن هذا الجناح إلا أنه “تعبيرٌ فنيٌّ”، ولكنه فنٌ يعمل أيضاً بأسلوبٍ منهجيّ، فهو يجسد هندسةً شكليةً مفعمةً بالحيوية وسماتٍ فراغية يشتهر بها عمل الشركة المصممة، تماماً كما في تصميمها لمشروع “جناح أمستردام الجديد” أو “جناح بيرنهام”.

بالنسبة إلى المعرض فهو يتضمن مجموعةً إجماليةً مؤلفة من ستة مناطق مختلفة الألوان تشكل طريق توزيعٍ عبر مساحات العرض. حيث يجد الزوار أنفسهم يسافرون عبر مساحات التعبير والتفسير والتأمل. إذ يتم تشكيل هذه الحركات الحيوية ونسخها على نموذج تصميم، يخلق بدوره مساحةً نشيطةً عبر تقارب الطريق والمقصد.

نذكر من بين أهم التجمُّعات التصورية الستة تصميماً بعنوان “أنا الشارع” ينبثق من مساحة المراقبة المدمجة في مركز الفعالية الفنية.

يتحرى جناح Youturn التناقض بين تقديم مساحةٍ للانعزال بالإضافة إلى مساحةٍ للتفاعل من خلال خلق طبقاتٍ من الهندسة الشكلية المميزة لخلق دائرةٍ بسيطةٍ تستقر ضمن المثلث الخارجي الأكثر صلابة.

في حين تلتف الحركة المركزية في الكتلة وشكلها ليطوقا معاً مستخدمي الجناح من الفعالية المحيطة التي تقام كل سنتين، بينما تُخلَق في نفس الوقت فجوةٌ مركزيةٌ تصبح نقطة التركيز المحورية التي تتلاقى فيها جميع الخطوط والأسطح ووجهات النظر.

علّق أحد أفراد طاقم العمل المعماري المهندس Ben van Berkel، بقوله: أردنا أن نخلق بيئةً يمكن أن يحدث فيها ما هو أكثر من مجرد اختبار العنصر نفسه ببساطة، ليصبح هذا العنصر آلةً للحوار أيضاً.

بالنسبة إلى الدعم المادي، فقد تلقى هذا المشروع الإعانة المالية والرعاية من قبل كلّ من مؤسسات “صندوق تمويل عمارة هولندا” في روتردام و”مؤسسة هولندا للفنون البصرية والتصميم والعمارة” في أمستردام، بالإضافة إلى شركات بناء وهندسة مختلفة من ألمانيا أهمها p+p و Fuerth و Odenwald.

في الحقيقة، يمكننا فهم هذه المساحة بطريقةٍ واحدةٍ فقط، إذ من الضروري أن نعتبرها في البداية قطعةً فنيةً، ومن ثم نبدأ بقراءتها وتفسيرها لنجد أن آليات العمل والطريقة المتبعة في الأقسام الستة هي متشابهة مع بعضها، على الرغم من أن المحصِّلات النهائية مختلفة تماماً. وهنا يكمن الإبداع!

إقرأ ايضًا