أجواء ملكية ومنزلية في مركز معلومات لمتحفٍ هولندي

0

في هولندا وفي متحف Groninger الذي تم تجديده مؤخراً، وضع المصمم الإسباني Jaime Hayón لمساته الفنية على مركز المعلومات هذا, حيث يتميز المكان بأضوائه المعلقة والمتدلية من مرايا دائرية تزين السقف, كما تكلل وسط الغرفة مقاعد مزودة بقلنسوات تغطي الحواسيب خالقةً مساحاتٍ خاصة أشبه بالأكشاك للراغبين بتصفح شبكة الانترنت واستخدام الحاسوب.

هنا تجدر بنا الاشارة إلى أنه قد تمت صناعة الكثير من القطع خصيصاً لهذه المساحة بما في ذلك: الأثاث وحوامل المجلات والمرايا بالإضافة للمزهرية التي كان لها دور البطولة في تزيين المكان.

وفيما يلي بعض المعلومات من المصمم نفسه:

إن الفكرة الكامنة وراء تصميم هذا المركز هي ابتكار منهجٍ جديدٍ لهذا النوع من المساحات التي عادةً ما تكون باردة وغير شخصية, لذلك كان هدفنا من التصميم دمج آخر التقنيات مع هذه المساحات دون أن تكون مرئيةً وبارزة للغاية.

وكنتيجةٍ لذلك، سيحظى المركز بإحساس المنزلي إضافةً لكونه وظيفياً ومرناً على حدٍ سواء, حيث ستعطي الطاولة مع كوتها شيئاً من الخصوصية والتركيز, كما ستؤمن وفرةً في سطوح الطاولات التقليدية ليتم استخدامها في مجالاتٍ أخرى.

بما أنه قد توجب على المفهوم أن يكون مميزاً ومختلفاً بقدر تميز هذا المتحف، تمت صناعة معظم أثاثاته خصيصاً لنا؛ كحوامل المجلات والمرايا بالإضافة للطاولات متعددة الاستخدام, لتتميز المساحة بإحساسٍ منزليٍّ وجودةٍ حرفيةٍ وصناعية واضحة في كل عنصرٍ من العناصر.

بالتأكيد، سيشعر الزوار أنهم يدخلون مكاناً خاصاً, حيث يوجد داخل المركز قطعة فنية مركزية خاصة؛ هي عبارة عن مزهرية ضخمة مصنوعة وملونة يدوياً لتكون فريدةً من نوعها, والتي تم إهدائها لبلدنا الحبيب هولندا ولكل أحبائها.

أخيراً تم تبليط الأرضيات بالرخام المقطّع بشكلٍ سداسي معطياً إحساساً ملكياً للمساحة العامة, كما تم تزويد المساحات يإضاءةٍ نحاسية وبسينما صنعت خصيصاً للمكان وأسطح عرض موزعة في الغرفة لتعطي جواً دافئاً مليئاً بالطاقة والضوء.

فمركز الميديا هذا هو غرفة خاصةٌ جداً لمتحفٍ خاصٍ جداً…

إقرأ ايضًا