أتريوم؛ صالة عرض… تستحق الاحتفال

0

على مدى السنوات العشرين الماضية، تربعت شركة “أتريوم” على قاعدة برج سنتربوينت؛ المبنى المميز وسط العاصمة البريطانية لندن، والذي حصل يوماً على لقب أطول مبنى في لندن.

لكن في الآونة الأخيرة اتخذت “أتريوم” خطوة مهنية إلى الأمام بعيداً عن توريد الأثاث الحديث لبيع منتجات الإضاءة الراقية… أفلا يستحق الأمر الاحتفال؟

على هامش هذا التغيير في آلية عمل الشركة، سعت إدارة “أتريوم” إلى تحويل مكاتبها القديمة إلى مساحة تفاعلية مفتوحة مع منطقة استقبال مركزية يمكن أن تتحول بسهولة إلى صالة عرض مظلمة.

وقد أبدى فريق RHE استعداده لتبنّي هذه العملية، وشرع بتصميم المساحة المطلوبة، وفي سبيل ذلك قام باقتطاع مجموعة من الألواح المتعاقبة والمتشابكة بشكل ديناميكي، ومن ثم قام بإقحامها في الواجهة والسقف والجدران… لقد قام بنشرها في كل مكان علّها تنشر في صالة العرض المظلمة الضوء.

على الرغم من بساطة الفكرة نجحت هذه الألواح وبالأخص في الواجهة، بالتلاعب بالضوء الطبيعي على مدار اليوم، وكذلك بإضفاء بعض الحياة على الواجهة، كي تحذو بذلك حذو جيرانها في شارع Giles Circus.

عدا عن الضوء الطبيعي، سوف يغدو بمقدور “أتريوم” الاستفادة من آخر صيحات شركة FLOS في قطاع الإضاءة، فقد قامت الشركة بضخ مجموعة من التجهيزات الضوئية في سقف الصالة بأشكالٍ هندسية بيضاء اللون حملت اسم العمارة الناعمة أو Soft Architecture، وهي عبارة عن تجهيزات ضوئية صديقة للبيئة، بالإضافة إلى تجهيزات أخرى تم دمجها مع الجدران في خلفية الصالة.

بدوره قام فريق RHE باختيار مواد بناء صديقة للبيئة تتنوع بين المواد النسيجية والراتنج المصقول وغيرها من الشواحط الخشبية من إنتاج شركة Yara، ولكن هذا التنوع لم يكن ليؤثر على بساطة ووضوح التصميم، فقد تم طلي المساحة بالكامل باللون الأبيض باستثناء الحواف، التي تم طليها باللون الأخضر اللامع.

على نقيض الأجواء البيضاء في صالة العرض، قام فريق RHE بتعتيم غرفة الاجتماعات، وذلك من خلال التلاعب بالإضاءة وغيرها من التجهيزات في الجدران، وبذلك نكون قد سلطنا الضوء على مجمل التفاصيل في تصميم “أتريوم”، ويكون الوقت قد حان للاحتفال بهذه الخطوة المهنية العملاقة واحتساء كأس من المارتيني في البار المركزي المجهز بأعلى المستويات وسط الصالة.

خلال هذا الوقت سوف يكون بالإمكان متابعة ما يجري في الأعلى، حيث تم رصف الطاولات المكتبية على طول الجدار، كما وتم دمج مجموعة من الشاشات والحواسيب في تصميم المكاتب، التي تطل بدورها على صالة العرض مزدوجة الارتفاع وعلى الساحة.

إقرأ ايضًا