أوريغامي رقمية تزين واجهة عيد الميلاد في متجرٍ إيطاليٍّ

9

تجتاح عقول المصممين أفكار متنوعة لفترة عيد الميلاد فيما يخص نوافذ العرض في المتاجر، فمن نافذة عرضٍ بأجنحةٍ من الثلج ننتقل معكم اليوم إلى متجر la Rinascente الإيطالي، الذي أوكل المهمة لشركة LAVA لتنفيذ اقتراحها المميز تحت عنوان “الأوريغامي الرقمية”.

فكما يوحي الاسم، يجمع التصميم ما بين تجارب النمذجة البارامترية وطرائق التصنيع الرقمي، ليكون الناتج تركيب ديكوري معاصر بتوقيع المصمم كريس بوس، فبشعبٍ مرجانية مطويةٍ بطريقة فن طي الورق الياباني أو الأوريغامي قام المصمم باستخدام 1500 قطعة من الورق المقوى المعاد تدويره والقابل لإعادة التدوير مستقبلاً لتكشف جميعها عن عبقرية النظم الطبيعية والمعمارية.

حيث نرى هذه التركيبة النحتية وهي تتلاعب بالمساحة، إذ تتسلق الجدران تارةً وتتقوس في الأعلى خالقةً ما يشبه الكهوف المرجانية تارةً أخرى, بينما تبعث الإضاءة والصوت الديناميكي الحياة فيها بعد أن تم استيحاؤها من زبد البحر والشعاب المرجانية بألوانها الحيوية.

من الجدير بالذكر هنا أن مدير شركة LAVA متعددة الجنسيات، كريس بوس, قد تم اختياره إلى جانب سبعة مصممين تم تكليفهم من مختلف أنحاء العالم لابتكار نافذة العرض هذه، كما أنها المرة الأولى التي تقوم فيها شركة la Rinascente بتكليف معماريين بتصميم نافذة عيد الميلاد.

وقد أوضح هذا التركيب كيف يمكن لنسخ وحدة معينة مأخوذة من الطبيعة أن يساعد في توليد مساحةٍ معماريةٍ، وكيف يمكن لذكاء أصغر وحدةٍ أن يملي عبقرية نظامٍ بأكمله. فالأنظمة البيئية -كالشعب المرجانية على سبيل المثال- تعمل كاستعارةٍ عن العمارة تتفاعل فيها العناصر الفردية بتكافلٍ لتخلق بيئةً جديدةً.

وفي تصريحٍ لـ بوس يقول: من الناحية العمرانية، تتضاعف المنازل الصغيرة والمساحات التي تخلقها والطاقة التي تستخدمها والحرارة والرطوبة التي تمتصها لتخلق نظاماً تنظيمياً كبيراً تعتمد استدامته على ذكائها كلها. وفي هذا التصميم تم استخدام أحدث الصيحات في مجال النمذجة البارامترية والتصنيع الرقمي وعلوم المواد.

إقرأ ايضًا