مكتبة فنية بأهداف إنسانية في اليابان!

2

Tama Art University Library هي مكتبة لأحد جامعات الفنون الواقعة في ضواحي  طوكيو. عندما تتجاوز بوابة الدخول الرئيسية يمتد أمامك الموقع الكائن خلف حديقة أمامية ذات أشجار صغيرة وكبيرة والممتد على منحدر لطيف.وقد كان مقهى الجامعة هو المكان الوحيد الذي يتشارك فيه الطلاب مع أعضاء الهيئة التدريسية من جميع الأقسام، لذا كان الدافع وراء التصميم الجديد هو الاستفهام حول كيفية جعل مؤسسة متخصصة كهذه المكتبة قادرة على تقديم خصائص مشتركة للجميع. كانت الفكرة الأولى هي بناء بهو عريض مفتوح في الطابق الأرضي يكون بمثابة طريق عام نشيط للأشخاص العابرين لمبنى الجامعة حتى لو لم يكونوا ينوون دخول المكتبة. ثم بدأ العمل على كيفية السماح لأفواج الناس المتدفقة والمشاهد الخارجية بالدخول إلى المبنى بحرية فجاءت فكرة بناء أقواس موضوعة بشكل عشوائي قادرة على خلق الإحساس بأن الأرض المنحدرة ومنظر الحديقة الأمامية ممتدان إلى داخل المبنى. صُنِعت هذه الأقواس المميزة من صفائح فولاذية مغطاة بطبقة من الإسمنت ورُصِفت على طول خطوط منحنية متقاطعة في نقاط متعددة وبهذه الطريقة تم الحفاظ على الشكل الناعم جداً للأقواس في الأسفل مع الحفاظ على قدرتها على تحمُّل الحمولات البشرية الثقيلة من الطابق الأعلى. تتراوح المسافة بين دعامتي القناطر بين 108-16 متراً، في حين يبلغ عرض كل منها 200 مليمتر. كما يساعد تقاطع الأقواس فيما بينها على توضيح وجود النطاقات المنفصلة داخل هذا المكان والتي تعطي بدورها إحساساً بالخصوصية والاستمرارية المكانية والبصرية من خلال الرفوف وطاولات الدراسة ذات الأشكال المتعددة وكذلك من خلال الحواجز الزجاجية التي تعمل كلوحات إعلانية. أما في الطابق الأرضي المنحدر فيوجد متصفح أفلام شبيه بطاولة بيع المشروبات وطاولة زجاجية كبيرة مخصصة لأحدث أخبار المجلات وكلها تدعو الطلب لإمضاء وقت انتظار الحافلة في المكتبة. وإذا صعدنا السلالم للطابق الثاني فإننا نجد كتب فنية كبيرة موضوعة على رفوف منخفضة متقاطعة مع الأقواس وبين هذه الرفوف توجد طاولات للدراسة بأحجام مختلفة. وتتوفر كذلك طاولة كبيرة مع آلة نسخ حديثة تسمح لمستخدميها بإنجاز أعمال تحريرية احترافية. إن أكثر ما يميز هذه المكتبة هو التنوع المساحي الذي يختبره الزائر أثناء عبوره الأقواس المختلفة الارتفاعات والأبعاد ،هذا التنوع الذي يغير أجواء الفراغ من مكان شبيه بالممرات المسقوفة المليئة بالضوء الطبيعي تارةً إلى مكان آخر يعطيك انطباعاً بوجودك في  نفق لا يمكن الرؤية فيه بوضوح تارةً أخرى. إن هذه المكتبة الجديدة هي المكان الأمثل الذي يمكن فيه لأي شخص أن يكتشف أسلوبه الخاص بالتفاعل مع الكتب ووسائل الإعلام السينمائية تماماً كما لو كان يمشي في غابة أو في كهف. كما أنها تعد مكاناً جديداً مليئاً بممرات مقنطرة تتكون فيها علاقات اجتماعية لطيفة بين الناس بمجرد مرورهم عبرها. والأهم من هذا وذاك هو أن مكتبة Tama Art University Library تشكل مركزاً بؤرياً ينشر إحساساً جديداً بالإبداع في جميع أرجاء مبنى الجامعة.      

إقرأ ايضًا