خطّا ليبزكند المتراقصان يرفعان نسبة المبيعات

0

تم توظيف معماريي Roth Sheppard لإعادة تصميم إحدى المتاجر التابعة لمتحف الفن في دنفر DAM من تصميم دانيال ليبزكند، فقد شهدت مبيعات المتجر انخفاضاً كبيراً في الآونة الأخيرة، مما فرض على الفريق الجورجي الحفاظ على أجواء متحف ليبزكند وخلق مساحة لا تبدو فقط جزءاً منه، بل تعمل في الوقت نفسه على زيادة المبيعات بشكلٍ ملحوظ.

يشار إلى أن ليبزكند قد انتهى من تصميم متحف الفنون في دنفر في عام 2006، ومنذ ذلك الحين لايزال أداء المتجر على حاله، مما استدعى اليوم من فريق Roth Sheppard إعادة تقييم الأداء ضمن مساحة المتجر (12000 متر مربع) من أجل تحديد موقع المتجر الجديد، وقد توصل بعد إجراء العديد من الدراسات، إلى أن المكان الأنسب هو قرب المدخل.

في المقابل كان لابد من الحفاظ على أجواء المبنى، والاكتفاء باتباع الأفكار التي وضعتها ليبزكند، حيث كان المفهوم الكامن وراء تصميم المتحف عبارة عن “خطين متراقصين”، بدوره حرص فريق Roth Sheppard على تنفيذ هذين الخطين داخل المتجر، الأمر الذي انعكس على طريقة عرض البضائع.

حيث نلاحظ بأن أحد الخطين أو المسارين يخدم بمثابة دائرة التسوق، في حين يخدم الآخر بمثابة الطريق إلى متحف Clyfford Still في المستقبل (من تصميم فريق Allied Works) ومن الملفت حيال هذا المسار اقتطاعه من التصميم الأصلي، وتقاطعه مع مسار التسوق، ولكن دون أن يؤثر ذلك على مسيرته.

أما بدلاً من تنفيذ متجر تقليدي مغلق، تم فصل متجر DAM، كما أطلق عليه، باستخدام جدار مصنوع من الزجاج بشكل مبدع، حيث نجح هذا الجدار بدمج مساحة واسعة في كلا الجانبين في مساحة واحدة، بالإضافة إلى كونه نافذة عرض للمتجر، فقد تمت إمالته قليلاً، الأمر الذي أدى إلى ظهور خط دقيق بين المتجر والمتحف.

بشكل عام، نجح فريق Roth Sheppard بإقحام متجر DAM في تصميم متحف ليبزكند، وبغض النظر عن الناحية البصرية، استطاع أن يعيد مجد المتحف القديم من الناحية المادية، فقد شهدت مبيعات زيادة كبيرة (أكثر من 25 في المئة).

إقرأ ايضًا