مطعم في أبو ظبي مزين بأغلى ما ينتجه البحر

1

يقع مطعم “اللآلئ والكافيار”  -pearls & caviar في أبو ظبي بموقع فندق  Shangri-La hotel، وتنطوي فكرته على خلق مكانٍ ليكون مطعماً وقطعةً فنيةً في آن، بحيث يضفي التصميم المعماري والديكور والإضاءة على المكان هوية تمازجٍ بين نقيضين بأجمل صورةٍ ممكنةٍ.

 فكل ما في المكان من تصاميم حدائقه وصالاته وأدوات المائدة فيه وحتى اللباس الموحد لكادره يستطيع أن ينطق باسم المطعم “لآلئ وكافيار”. إذ تنبثق تفاصيله من فلسفةٍ واحدةٍ كان قد طلبها العميل؛ فهو يريد مطعماً عصرياً تتمثل فيه أصول وجذور جميع الأقاليم.

أما عن أسلوب المطعم فيتمثل بأسلوب الحياة العربية العصرية، إذ تنصهر فيه فخامة الشرق والغرب، الأسود والأبيض، الضوء والظل، الإنفتاح والإنغلاق، الحميمية والإنطلاق، وكل متضادين يخلق اجتماعهما جمالاً وبريقاً يناسب فخامة المكان.

 فجوهر فكرة تصميم هذه التحفة المعمارية كان بتجريد كل ما اعتاد أهل المشرق على استخدامه دون أن يفقد بريقه الخاص. ولتحقيق ذلك تم الحفاظ على كل أشكال وأساليب ونماذج تصاميم دول المشرق ولكن مع سحب الألوان منها. حيث استُبدلت كل الألوان بظلال الأسود أو الأبيض، مع تطعيم كلٍ منهما بالظلال الفضية، وهذا ما جعل المطعم مقسوماً لنصفين “اللؤلؤ” و “الكافيار” ومن لونيهما أخذ اسمه.

“اللآلئ” أو قسم اللؤلؤ يمثل الشرفة في الطابق الأول، وهي مقسمة على شكل ثلاث شرفات. شرفة رئيسية واثنتين فرعيتين يمكن استخدامهما بشكلٍ منفصلٍ لتصميمها وكأنهما مكان خاص.

هذه المساحة الؤلؤية هي الجزء المنفتح من المطعم وهو مؤلف بشكلٍ كاملٍ من ظلال الأبيض اللؤلؤي والفضي. أما الأرضية فهي مفروشة بالكامل بالفسيفساء الزجاجي الأبيض المطعّم بالفضي بتمازجٍ رائعٍ فريدٍ من نوعه، بالإضافة إلى بارٍ دائريٍ من الستيل المصقول وسطحه من الرخام الأبيض، ويلتف هذا القسم حول البرج في منتصف الشرفة الرئيسية، ثم يلتف على طول التراس بالكامل مصطبة منجدة بالأبيض وتغطيها مظلات بيضاء تحميها من الشمس وتنشر الضوء فيها.

والآن حان وقت وصف قسم “الكافيار” وهو مطعم للكافيار يقع في الطابق الأسفل، فيمثل الجزء الحميمي المغلق من المطعم، وهو مؤلف بشكلٍ كاملٍ من تمازج اللون الأسود مع انعكاسات الفضي.

 وتغطي الأرضية تلك سجادة فسيفسائية شرفية من الزجاج الأسود والفضي. و تبدو تقسيمات المكان أكثر حميمية وخصوصية كونها غرف صغيرة على طول إطار السجادة، وهي مفصولة عن بعضها بسلاسل فضية على شكل كرات، أما عن الطاولات فقد تمت تغطية حوافها بالخشب الاستوائي غامق اللون.

 وتملأ هذه الطاولات الاكسسورات الفارسية التي تعمل أيضاً على نشر الأضواء في المكان. وحول البرج في منتصف القاعة وضعت مصطبة منجدة بالأسود. وتمتد بعض أجزاء هذا الجلد إلى أعلى جدران البرج ليتمازج معها عروق من الستيل الفضي، ثم تنتهي برخامة سوداء على سطح البار.

وفي النهاية نجد أن ما يضفي السحر الحقيقي على المكان هو التكامل في جميع التفاصيل التي شملت حتى ملابس كادر العمل في المطعم لتلونها بالون الأسود وتزينها باكسسواراتٍ لؤلؤيةٍ تؤكد هوية المكان وتكمل مفهوم اللؤلؤ والكافيار.

المطعم من تصميم Concrete Architectural Associates والجهة الممثلة Roya International

إقرأ ايضًا