المحيط بهدوئه وديناميكيته في شقة “إيقاع المياه”

6

إنه المحيط ولا شيء سوى المحيط ما أوحى لمصممي بيج ديزاين الأجواء الداخلية في شقة ووتر ريذم أو “إيقاع المياه” المطلة على خليج فكتوريا في هونغ كونغ.

ففي مثل هذا الموقع الخلاب لم يستطع فريق العمل تجاهل عنصر الإطلالة، الذي اعتُبر أهم عنصرٍ على الإطلاق، حيث يتعانق المحيط والسماء إلى ما لانهاية له.

وحسب تصريح المصمم داني شان، قد أملى ذلك المحيط المهيب كافة تفاصيل الحوار المجرد مع الإطلالة؛ ابتداءً من الألوان الفضية مروراً بتلك البيضاء ووصولاً للرمادي، إذ نراها على كافة أسطح الشقة، وكأنها تجسد الأمواج المتلألئة في المحيط والتغيرات العابرة في السماء.

فالمياه هنا هي الفكرة الرئيسة للتصميم، في حين تتجسد صعوبة حركتها في مواد الإكساء والألوان الطاغية على الأسطح؛ لتظهر المياه داخل المكان بشكليها الهادئ والديناميكي.

وفي التفاصيل؛ تقدم الطاولة الموجودة في مساحة تناول الطعام انطباعاً بصرياً مباشراً يجعلك تشك بوجود بركةٍ تتدفق منها المياه على الطاولة نفسها، في حين يحلق أعلاها مصباح لولبي الشكل يمثّل النقش المتموج على السطح.

أما عن الأرضية الخشبية الرمادية المنقوشة في غرفة الجلوس فتشابه في نقشتها شكل الأراضي الطبيعية اليابانية الجافة، ليتجسد أكثر العناصر إبهاراً باللوح الزجاجي المتشابك مع المرآة والمواد الأخرى غير الشفافة؛ حيث يكون من شأن إطلال هذا اللوح على مياه الخليج أن يعكس ضوء الشمس ويتفاعل مع نوعيات الإضاءة المختلفة تماماً كسطح المحيط.

لكن وعلى عكس أجواء غرفة المعيشة المليئة بالطاقة، تتربع غرفة القراءة مطوَقةً بزجاجٍ شفاف؛ لتمثّل بذلك هذه المساحة المستقلة فراغاً معزولاً لا يكسر هدوءه سوى تلك اللوحة الفنية ثلاثية الأبعاد، لتدفع المكان للحوار مع غرفة المعيشة الصاخبة.

ويستمر الإحساس الانعكاسي في غرفة النوم الرئيسة أيضاً، إذ يندمج باب الغرفة بالمرآة، في الوقت الذي يعكس فيه ذلك السطح الأسود اللماع ضوء النهار الساقط على مياه المحيط.

أخيراً وبالرغم من ظهور المياه كفكرة أساسية للتصميم، يقدم المكان لقاطنيه العديد من النقاط الفارغة التي يمكنهم ملؤها حسب رغبتهم الشخصية، فما من عناصر فائضة هنا، بل وعلى العكس، يوجد عناصر تم اختيارها بأكبر قدرٍ من العناية ليتمكن مستخدم الشقة من تأملها وقتما شاء.

إقرأ ايضًا