فخامة الأحمر تكتسح مسرحاً هولندياً

0

نظراً للحاجة الملحَّة إلى استبداله، حلَّ مسرحٌ جديد بنفس الاسم مكان مسرح Amphion الناجح العائد إلى السبعينيات، حيث يبرز هذا المسرح المتميز من تصميم شركة Mecanoo من خلال واجهاته المتراجعة بلطف إلى الوراء، ليتم تثبيته بمتانةٍ إلى أرض مدينة دوتينشيم الهولندية، فيغمرها بمختلف درجات اللون الأحمر.

حيث يتقطع البناء الحجري الرملي اللون بواسطة النموذج المرح للنوافذ المربعة التي تظهر وكأنها متناثرة على الواجهات. في حين يدخل الجمهور إلى المسرح من خلال الفناء الذي يأخذ دور سجادةٍ حمراءٍ تشعر الزوار بفخامة المكان.

بالإضافة إلى هذا، تحدد الشقوق الحمراء المؤكَّدة مدخل المبنى والمقهى والغرفة الخضراء، وحالما يصبح المرء داخل المكان، يتحول إلى خوض مغامرةٍ داخل عالمٍ تسود فيه الدرجات اللونية الحمراء. بينما يوقد سلمٌ كبيرٌ إلى مقهى المسرح ومكان الاجتماع المركزي في المسرح الذي يمكن الوصول منه إلى الردهات الأربع وقاعات المسرح الكبيرة والصغيرة.

وبينما يستقر البار الذي تم تصميمه بشكلٍ رائعٍ مثل جوهرة في المساحة مضاعفة الارتفاع، يخلق نموذج النوافذ في الواجهة تركيباتٍ مفاجئةٍ، صابغاً كل مساحةٍ بطابعها وشخصيتها الخاصة. إذ تبدو هذه النوافذ وكأنها لوحاتٌ فنيةٌ تطل على المدينة، فتخدم أحياناً كطاولةٍ أو مقعدٍ بفضل عتباتها العميقة.

كما يمكن تشبيه المدرج المؤلف من 860 مقعد بكنزٍ مدفونٍ داخل المبنى، هذا لأنه ليس سوى الجزء المحتوي على أنظمة إدارة المسرح التقنية على الخارج يفضح وجود المدرج. بينما تذكِّر الغرفة الحميمية الشبيهة بحدوة الحصان بظلالها المتنوعة من اللون الأحمر بمسارح السنة الماضية.

من جهةٍ أخرى، تطوق ثلاثة شرفات المسرح، لتسمح للجمهور بالجلوس على مقربة من خشبة المسرح. بهذه الطريقة، يمتلك رواد المسرح منظراً رائعاً من كلِّ مقعدٍ على أرضية المسرح المهيبة بأبعاد 36×19 متر المناسبة لجميع الإنتاجات المسرحية الواسعة النطاق.

أما بالنسبة لوظائف قاعات المسرح، فيمكن أن تُستَخدم القاعة الصغيرة المحتوية على 300 مقعد كمسرح “الصندوق الأسود”، وهي نسخةٌ مطابقةٌ تماماً لقاعة المسرح الصغيرة من المسرح القديم.

ولأن التواصل بين الممثل والجمهور أمر جوهري، يضمن تصميم الركائز المتحركة على شكل حرف U تواصلاً مباشراً بين الممثلين والمشاهدين. فمن خلال تحريك الركائز مع بعضها، يتحول مكان التجمع إلى قاعة حفلات موسيقية أو حتى قاعة رقص.

من ناحية الأنظمة التقنية والإنارة، أخذت الشركة المصممة بعين الاعتبار حقيقة تغيُّر العروض بسرعةٍ كبيرةٍ في مسرح Amphion، فرأت أنه يجب تسهيل هذه العملية من خلال أنظمة شحن وإفراغ فعالة. لهذا السبب، قدمت شركة Mecanoo منطقة شحنٍ وإفراغٍ بمساحة كافية لتأمين سهولة حركة ثلاث شاحنات بطول 18 متر، متركِّزةً بين خشبات المسرح من قاعتي المسرح الواقعتين على مستوى الطابق نفسه.

يمكن لهذه المساحة أيضاً أن تُستَخدم لاحتواء ديكورات المسرح بشكلٍ مؤقتٍ أو لتبادل الديكورات بين قاعات المسرح الكبيرة والصغيرة. إذ يتم تجهيز القاعة الرئيسية بسماتٍ أوتوماتيكيةٍ بالكامل في برج الإدارة التقنية المرتفع إلى 29 متر.

علاوةً على هذا، تم تزويد قاعات المسرح الكبيرة والصغيرة بنوافذ فريدة، أدت إلى إمكانية استمتاع أفراد طاقم العمل التقني بضوء النهار الطبيعي في مكان عملهم.

نشير أخيراً إلى أنه لإنجاز هذا العمل الضخم بهذه الطريقة الفخمة، كان لابد من تضافر جهود الكثير من المؤسسات ذات الصلة، فكان أن تعاونت شركة ABT الهولندية لهندسة البناء مع مستشار كلفة البناء وإدارة المشروع من شركة BBN Consultants ومستشار الظواهر الفيزيائية والسمعية والأمان ضد الحريق من LBP SIGHT والمستشار التقني Theateradvies الهولندي وكل من شركات الهندسة الميكانيكية والكهربائية Royal Haskoning و Rotterdam Red Carpet.

إقرأ ايضًا