Wabi-Sabi…تجسيدٌ لمفهوم ياباني بلمسة إبداع روسية!

5

قام استديو التصميم الروسي Decolieu بالانتهاء من تجديد إحدى الشقق في موسكو من خلال إضافة سقفٍ مقوس منخفضٍ مصنوعٍ من الكلس والشمع!

ويدعى …Wabi-Sabi إنه تجسيدٌ فريدٌ من نوعه لمفهومٌ جماليٌ ياباني، له من القدرة ماله على إدراك الجمال في جوهره، إنه البساطة ولكن بدون تبذير، إنه صورةٌ حية تُجسّد التناغم بين المواد الطبيعية، فلطالما اعتاد اليابانيون على العيش في بيوتٍ مصنوعةٍ من الخشب والورق واحتمال البرد إيماناً منهم بأنه ضروريٌ لإبقائهم على صلة والعالم الخارجي كجزءٍ من البيئة، الأمر الذي يظهر جلياً بالنظر إلى أعمال المعماري الياباني Shigeru Ban الذي ما زال يستخدم الكرتون والمعدن في أعماله.

أما في هذا المشروع بالذات، فقد تعمّد معماريو Decolieu صنع عدة طبقاتٍ رقيقة كلسية لصنع الجدران، بينما قاموا باستخدام الكلس والشمع لتنفيذ السقف، والذي يكشف عن تركيبةٍ طبيعيةٍ بيضاء، حيث تعتبر هذه المادة مكلفةً للغاية وتحتاج لعددٍ كبير من العمال على الرغم من أنها تؤكد على جمالية المادة الطبيعية.

كما وقد أدرك فريق العمل الاستثنائي أهمية الخشب، كونه إحدى أكثر المواد العضوية حيويةً وإشراقاً، ويظهر ذلك بوضوح من خلال القطع الخشبية المميزة من خشب السنديان بتوقيع المصمم الروسي Yuri Ryntovt، والتي تعتبر من أكثر القطع المميزة في المنزل والتي قلما تجد لها مثيلاً في أماكن أخرى، أما الألواح المصنوعة من شجر الجوز والتي تبدو للوهلة الأولى قطعةٍ من الخشب الخام ما هي إلا أخشابٌ مكررة في الواقع، لتشكل إحدى منحوتات المنزل بالإضافة إلى كونها إحدى قطع الأثاث.

فكل مادةٍ قام المصممون باستخدامها ما هي إلا دليلٌ على صداقة المنزل والبيئة، ولا يُعزا ذلك إلى الأسلوب أبداً بل إلى فلسفةٍ خاصةٍ به أي المنزل، وعن هذا يقول متحدثٌ باسم استديو Decolieu “لم نضف شيئاً إلى العالم، وبالتالي لا يمكننا أن نأخذ شيئاً منه، ولكن بمقدورنا أن نحافظ على التوازن القائم.”

فبدايةً كان المنزل ذا مساحةٍ صغيرةٍ نسبياً تبلغ 80 م2 وذات سقف مرتفع، وجاء التعديلات لتخلق طابقاً ثانياً وشرفةً معدنية تم تعليقها بواسطة أنابيب رقيقة من عوارض السقف، حيث أدى هذا الحلّ إلى تأمين مساحة إضافية تبلغ 25 م2 وغرفتين للأطفال وحماماً، بينما تمّ تقسيم الطابق الأول إلى غرفة طعام وغرفة معيشة ومكتب وغرفة نومٍ رئيسية وخزانةٍ ومطبخٍ وحمامين يمكن استخدام إحداهما كغرفة غسيل.

وقبل الختام يمكننا أن نلمس جواً فريداً من نوعه بتفحص صور منزل Wabi-Sabi، حيث ينقلنا الأثاث الخشبي وكسوة الجدران الكلسية إلى عالمٍ آخر يسوده النقاء والحيوية والمفاهيم الجمالية البسيطة.

إقرأ ايضًا