ثلاث مشاريع ضخمة في السوق السعودية للبناء..منافسة شرسة

0

أعلنت حكومة المملكة العربية السعودية عن الميزانية المالية لعام 2010 المخصصة لمشاريع التطوير، حيث قامت برصد حوالي 144 بليون دولار أمريكي، أي ما يعادل 540 بليون ريال سعودي مقابل عائداتها التي تبلغ 125 بليون دولار، كما وعدت بتخصيص الحصة الأكبر لمجالات النقل ومشاريع البنى التحتية، وتأكيداً على صدق هذه الوعود، قامت برصد ما يقارب 3,2 بليون دولار أمريكي لمشاريع إنشاء الطرقات في عام 2010، حيث سوف يبلغ إجمالي طول الطرقات المنفذة هذه السنة حوالي 6,400 كم، الأمر الذي يجعل من المملكة العربية السعودية سوقاً من الصعب تجاهلها من قبل متعهدي البناء.

وفي هذا السياق، قامت صحيفة Construction Week، بسرد موجزٍ عن أهم المشاريع في المملكة العربية السعودية، والتي يجب على كل متعهدٍ ووسيطٍ تجاريٍ وممولٍ أن يطلع عليها.

بدايةً مع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، حيث قامت بالتنفيذ شركة إعمار المحلية السعودية بكلفة تقديرية تبلغ 50 بليون دولار أمريكي، وقد بدأت الشركة بأعمال البناء في عام 2006، على أن ينتهي العمل على المشروع بالكامل على عدة مراحل.

ويقبع هذا المشروع الضخم في مدينة رابغ في السعودية، حيث اعتمدت خطة العمل على تقسيم المدينة إلى منطقةٍ صناعيةٍ على مساحة 63 مليون م2، وتضم هذه المنطقة تسهيلات عديدة لتشغيل وبناء المعامل والمصانع، كما تم تخصيص منطقة سكنية تغطي ما يقارب 51 مليون م2وتتألف من مباني سكنية تتراوح أطوالها بين المنخفضة والمتوسطة ناطحات السحاب، بالإضافة إلى وجود منتجع وميناءٍ بحريٍ يؤمن منطقة بناءٍ بمساحة 3,5 مليون م2، تضم في أرجائها فنادقاً وشققاً سكنية وملاعب غولف ومنتجعات ومرافق رياضية مائية، أما القسم الأخير من المدينة فقد تم تخصيصه لبناء ميناءٍ بحري على مساحة 14 مليون م2، ليكون هذا الميناء القابع على الساحل الغربي من المملكة من أهم الموانئ ذات الترتيب العالمي، حيث سيضم 30 مقصورةٍ بحريةٍ لخدمة طرق التجارة العالمية بين آسيا وأوروبا وأفريقيا.

أما المشروع الثاني الجدير بالذكر، فهو مشروع تطوير مدينة سدير السعودية لصالح هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن) بكلفة تقديرية حواي 40 بليون دولار أمريكي، فقد أعلنت وكالة التطوير الصناعي في السعودية العربية هذه عن قائمة المرشحين العشرة لتطوير مدينة سدير، ولكن ما يزال الإعلان عن أسماء الفائزين قيد الانتظار، حيث سوف تقبع مدينة سدير على مساحة 258 مليون م2 إلى الشمال من العاصمة الرياض، وسوف تضم العديد من المرافق السكنية والتجارية والترفيهية على درجة عالية من التطور.

وفي النهاية، يأتي مشروع جامعة الأميرة نورا بنت عبد الرحمن للبنات في العاصمة السعودية الرياض، لصالح وزارة المالية بالا شتراك مع وزارة التعليم العالي، حيث بلغت الكلفة التقديرية للمشروع حوالي 11,5 بليون دولار أمريكي، وقد بدأت أعمال البناء بالفعل، على أن يتم الانتهاء من مبنى الجامعة بحلول الربع الأول من عام 2012، كما تم اختيار مجموعة بن لادن السعودية لتكون المتعهد الرئيسي إلى جانب شركة Vision كمتعهد MEP (المسؤول عن الأمور الكهربائية والميكانيكية والصرف الصحي).

وستغطي جامعة البنات هذه مساحة ما يقارب 8 مليون متر مربع في منطقة مطار الملك خالد العالمي إلى شمال العاصمة الرياض، بينما تبلغ مساحة البناء الإجمالية حوالي 3 ملايين م2، وتضم هذه الجامعة مبانٍ للإدارة و13 كلية ومشفى للطلاب بـ 700 سرير، بالإضافة إلى وجود مختبرات ومراكز للبحوث ومنطقةٍ سكنيةٍ تضم مساكن للطلاب وطاقم عمل الجامعة، ويقدر أن تستوعب هذه الجامعة حوالي 26,000 طالبة، مع العلم بأن هذا المشروع الضخم لديه محطة سكك حديدية خاصة به.

إقرأ ايضًا