في مركز دبي المالي العالمي.. تدخل العمارة عالم المال من أوسع أبوابه

5

شهد عام 2009حدثاُ بالغ الأهمية في منطقة الخليج العربي وبالتحديد في دبي، والتي باتت تعاني تخمةً عمرانية جعلتها تحظى بمكانةً عالية بين المدن العالمية المواكبة لآخر صرعات وابتكارات الأنامل المعمارية، فبتوقيع شركة ACDF الكندية المعروفة، تمّ الكشف عن مركز دبي المالي العالمي DIFC، وبوحيٍ من الخصائص الجغرافية والجيولوجية التي تميز المنطقة أصبحت كتلة المركز الفريدة امتدادا ًطبيعياً للموقع.

حيث اعتمد معماريو ACDF تقنيةً استثنائية تقول بربط العمارة مع المنطقة بهدف “إعطاء انطباعٍ بأن البناء يتجذر من هذه المكونات الطبيعية بدلاّ من أن يكون مجرد كائنٍ تم فرضه على أراضي DIFC.

ويتألف المجمّع من برجين يرتبطان معاً بواسطة منصةٍ أفقية مرتفعة، حيث ينبثق البرج الرئيسي من الأرض بينما يتربع البرج الثاني فوق المنصة، في حين يؤمن الجانب السفلي من المنصة مساحة توزيع، والتي توفر سهولة الوصول إلى الموقع من جميع الجهات، في حين يقوم السطح العلوي بالحفاظ على جو الشارع الرئيسي والذي يشتمل على بيئة ٍخضراء ومقاهي ومطاعم.

كما وقد تم توزيع الضوء على الجانب السفلي من خلال الألواح الإسمنتية مسبقة الصنع المثقبة والبركة العاكسة للضوء، وبذلك استطاع معماريو ACDF وبالإضافة إلى خلق المجمع الفريد من برجين الأول بمساحة 78780 م2 والثاني بمساحة 28025 م2 الحفاظ على مساحةٍ لائقةٍ بينهما.

وبالحديث عن واجهة البرج الأساسية، فقد تم إكساؤها بكسوة انعكاسية تتألف من عدّة مثلثات، والتي تؤمن دعماً للكتلة، بينما تضفي في الوقت نفسه نفساً فنياً على الكتلة، ويتكون القالب المثلث للمبنى والمستوحى من الهندسة الإسلامية من ثلاثة ألواحٍ زجاجية ذات خصائص مختلفة، بينما تقوم الألواح العلوية بالحد من وهج الشمس والتخفيف من الحرارة، أما الألواح الضوئية فتقوم بامتصاص الطاقة الشمسية بهدف توفير الطاقة لمعظم المناطق العامة، في حين تقوم الألواح السفلية الزجاجية بتأمين إطلالةٍ مميزةٍ.

أما بالانتقال إلى كسوة البرج الأصغر فإنها مسطحة بالكامل، الأمر الذي يضفي على المشهد تناقضاً ملحوظاً ويدير “حواراً مغرياً بين لمعية وطبيعة الواجهة المثلثة الزجاجية”، كما ونلاحظ بأن الإلتواء في البرج يُسهم في خلق عدة جيوب في كتلة المبنى وبعدة أشكال، حيث تقوم هذه المساحات بالكشف عن “مشاهد مميزة ذات معايير فنية في المبنى، والتي من شأنها أن تعبّر عن مواد البناء واللون والضوء والغموض.” وذلك نقلاً عن لسان معماريي مركز DIFC الفريد من نوعه في منطقة الخليج العربي.

إقرأ ايضًا