أفكارٌ رائعة في مؤتمر الدوحة للاستدامة

4

دعا خبير التصميم العمراني الدوليّ Tim Makower إلى تعميم مفهوم البناء المستدام في كافة المباني والمشاريع العقارية لتخفيف اعتماد المجتمعات السكنية على وسائل التبريد والسيارات التي تستهلك الطاقة وتستنزف الموارد الطبيعية. وقد قال Makower الشريك في شركة Allies and Morrison الدولية وهي شركة الهندسة المعمارية التي تتخذ من قطر مقراً رئيسياً لها في الشرق الأوسط بأن اعتماد مبدأ الاستدامة من خلال التصميم والبناء يكافح اهدار الطاقة ويعزز اسلوب حياة الناس ويخفف من تبعات التغير المناخي العالمي.

وأضاف Makower المشارك في فعاليات مؤتمر “الاستدامة والبيئة المبنية” Sustainability and the Built Environment Seminar يوم 3 مارس الجاري في النادي الديبلوماسي في الدوحة والذي تنظمّه وحدة التجارة والاستثمار البريطانية في السفارة البريطانية في الدوحة: التبريد المعتمد على المكيفات المركزية لا يعد الطريقة الوحيدة لتبريد المباني والوحدات السكنية والمكتبية في المنطقة.

وتشهد منطقة الخليج فترة حر شديد لثلاث شهور كحد ادنى وخمس شهور كحد اقصى من العام حيث يعد التبريد ضرورياً، غير أن الفترات الباقية من السنة تتسم بجوِ مثالي، مما يخلق الحاجة للمهندسين والمصممين لتطوير حلول تبريد متوافقة مع البيئة لهذه الفترة المعتدلة لجهة الطقس.

ومن الجدير ذكره افتتاح شركة Allies and Morrison مكتباً اقليمياً في الدوحة في صيف العام 2009، ومساهمتها خلال السنوات الثلاثة الاخيرة بتطوير “الارشادات الهندسية” لمشروع “مشيرب” التابع لـ “دوحة لاند” على مساحة 35 هكتار.

كما تقوم الشركة بتصميم الملحق الديواني والمتحف الوطني، واللذان يقعان في المرحلة التطويرية الأولى من “مشيرب”. ويصنف المبنيان ضمن تصنيف “ليد بلاتينيوم” في قطر.

وشدد Makower بأن هناك استهلاكاً مفرطاً به للتبريد المكيف مما يهدر الموارد الطبيعية ويضر بالبيئة ويُكبّد الناس مصروف طاقةٍ اضافي وغير ضروري.

وقال Makower: بات من الضروري تصميم وبناء أبنيةٍ تتماشى مع المتغيرات المناخية وتلائم المتطلبات المناخية لكافة فصول العام. وعلينا منح الناس بدائل عن تشغيل المكيف في فصول الشتاء من خلال حلولٍ بسيطةٍ كفتح نافذة الهواء مثلاً، مما يمنحهم جواً نقياً وصحياً أفضل. وعلينا البدء بتصميم بيوتٍ ومكاتب عملٍ تناسب هذه التطلعات البيئية وتتلاءم مع متطلبات استدامة الموارد الطبيعية.

كما أفصح عن حلولٍ مستقبليةٍ بقوله: كما علينا تصميم مجتمعاتٍ سكنيةٍ بيئيةٍ تخفف الحاجة لاستخدام السيارات من خلال تطوير مرافق خدمية قريبة من المنازل ومصممةٍ بشكلٍ مبتكرٍ ومبردةٍ طبيعياً، حيث أن الذهاب الى المدارس أو المتاجر أو الجامع أو العمل يكون سيراً على الاقدام في فصول الشتاء بدلاً من تكبد عناء الذهاب بالسيارة والمعاناة من الازدحام المروري.

وأضاف: من خلال هذه التصاميم الهندسية المبتكرة، نحن لا نجبر الناس على تغيير نمط حياتهم، غير أننا نمنحهم بدائل مريحة ومتوافقة بيئياً لحياة أفضل لهم وللمجتمعات التي يقطنون بها.

كما قال Makower: استخدمت قطر التقنيات المبتكرة في حلول التبريد منذ زمنٍ بعيدٍ من خلال تبنّيها لتقنيات التبريد الطبيعي في أبنيتها القديمة والتي تعتمد على تقنية التقاط الرياح ونسيم البحر واستخدام الجدران السميكة، والتي تأخذ بعين الاعتبار مسيرة الشروق والغروب للاستفادة من فيء الشمس. و تعتبر هذه التقنيات من القواعد التي نستطيع تبنّيها في الوقت الحالي في بناء ابنيةٍ مستدامةٍ بيئياً.

وأخيراً أضاف Makower: بأن مبدأ الاستدامة يعتمد بشكلٍ كليٍّ على تطوير أبنيةٍ متوافقةٍ بيئياً مع بيئتها وتتكيف معها وتتميز بديمومتها. كما أشار إلى الجهود التي تبذلها “الدوحة لاند” في إضفاء ميزة الاستدامة البيئية على مشروع “مشيرب”.

إقرأ ايضًا