من رمال صحراء دبي تركيب معماري يكيف الهواء طبيعياً

4

قامت شركة بوستلر فيرغوسن، ومقرها لندن، بتصميم وحدات تبريد تصوريّة مصنوعة من رمل مطبوعٍ بطريقةٍ ثلاثية الأبعاد, حيث أطلقوا عليها اسم مايكرو كلايمتس أي “المناخات الجزئية”. إذ تتم طباعة الحُجرات طبقةً طبقة على آلة نمذجةٍ سريعة باستخدام رملٍ محليٍّ وعاملٍ رابطٍ مغنيزيومي الأساس، ليعمل هذا التركيب المعماري بالاعتماد على مبدأ تبخر الماء المنبعث من المادة المسامية، الأمر الذي ينتج عنه انخفاض في درجة حرارة الرمل مما يؤدي إلى تبريد الهواء بمجرد مروره عبر كل حُجرة.

حيث ستسمح الكتلة الداخلية المعقدة بخلق سطحٍ كبيرٍ يساعد على تفعيل عملية التبادل الحراري. هنا لابد لنا من الإشارة إلى أن هذا المشروع قد تم تصميمه لصالح دبي غاليري واستديو ترافيك.

أما عن رأي المصممين بمشروعهم ومدينة دبي التي احتضنته فقد صرّحوا بمايلي:

ما أدهشنا في دبي هو طاقة هذه المدينة وتطورها، والذي نشأ عبر العقود القليلة الماضية في واحدةٍ من أقدم مناطق الحضارة الإنسانية, فالهندسة المعمارية في دبي مثيرةٌ للعجب، ليس فقط من حيث التصميم, وإنما من حيث القفزات التي تقوم بها في مجال تقنيات الإنشاء لتحقيق ذلك.

قد جاء تصميمنا اليوم ليحاكي كلاً من تقنيات البناء التقليدية التي تمثّل الموروث القديم لمدينة دبي من جهة، والمدينة العالمية الأكثر حداثة من جهةٍ أخرى. فنظام “مايكرو كلايمتس” ليس مجرد تركيب معماري, بل إنه عبارة عن لغة بناء يمكن إعادة استخدامها مرةً بعد مرةٍ لخلق مساحات عامةٍ جديدة. فالعمارة الإسلامية التقليدية لطالما تعاملت بطريقةٍ مستدامةٍ مع مناخ الصحراء القاسي، من خلال التحكم الحذر بكميات الضوء وتدفق الهواء، وكل ذلك عن طريق الاستعانة بعناصر عدة كالمشربية وأبراج الريح والجدران الأرضية.

من الجدير بالذكر أن مشروع مايكرو كلايمتس قد تم بناؤه طبقة طبقة من الرمل المحلي المخلوط مع لاصقٍ ذي أساسٍ مغنيزيومي. وباستخدام برمجياتٍ خاصة تم استقاء التصميم من إعادة تفسير وفهم الشكل ثلاثي الأبعاد للمشربية، ليتم فيما بعد بناؤه من الرمل المحلي باستخدام آلة نمذجة سريعة كبيرة الحجم، كانت قد طورتها شركة D-Shape، ليتمتع ببنيةٍ داخليةٍ معقدةٍ تؤمن سطوحاً داخليةً كبيرةً تسمح بتكييف الهواء بفعاليةٍ عالية عند مروره عبرها وذلك بطريقة التبريد بالتبخير.

أخيراً لابد من الإشارة إلى أننا أصبحنا قادرين على خلق طرق جديدة في البناء تعتمد على المزايا الجمالية والمستدامة للأبنية التقليدية لتحقيق الرؤيا الحديثة للعمارة في دبي في القرن الواحد والعشرين, وذلك من خلال الدمج بين المبادئ الرئيسة التي تقف خلف عناصر البناء القديمة مع تقنيات التصنيع الأكثر تقدماً بمساعدة الكمبيوتر.

إقرأ ايضًا