مشروع “باب البحر”: مغامرةٌ إماراتيةٌ مغربيةٌ!

0

وضعت شركة المعبر الإماراتية الدولية للاستثمارات -والتي تتخذ مقرها في إمارة أبو ظبي- حجر الأساس رسمياً لمشروعها التطويري المتعدد الاستخدام باسم “باب البحر” في المغرب.

وقد أقامت شركة العقارات هذه احتفالاً البارحة بهذه المناسبة، بحضور سعادة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وولي عهد إمارة أبو ظبي وصاحب السمو الملكي الأمير المغربي مولاي رشيد.

وعن هذا الحدث قال السيد يوسف النويس مدير الإدارة في شركة المعبر: تمتلك شركة المعبر هذا العام برنامجاً مركّزاً للمعالم الخاصة بالبنى التحتية والعديد من برامج وضع حجر الأساس في الكثير من الاحتفالات والإطلاقات، مما يرسل إشارةً قويةً إلى شركائنا بأن “المعبر” ملتزمة تماماً بإنجاز خططها الطويلة الأمد.

ثم أضاف: نحن نعمل في المغرب بصلةٍ وثيقةٍ مع شركائنا لنضمن أن مشروع “باب البحر” يتقدم كما هو مخطط له، وأنا مسرورٌ لرؤية التقدم الناجح للمرحلة الأولى.

هذا ويتم تطوير “باب البحر” -الواقع بالقرب من مدينتي الرباط وسلا التاريخيتين العريقتين شمال غربي المملكة المغربية- في مغامرةٍ مشتركةٍ بين “المعبر” و L’Agence pour le Développement de Bouregreg أو وكالة تطوير ضفتي نهر أبو رقراق الذي يجري وسط العاصمة المغربية ويصب في الأطلسي.

وقد بدأ العمل على الموقع في نهاية عام 2008 ومن المقرر أن ينتهي في عام 2012.

وبالنسبة لتقسيم المشروع التطويري، فهو مجزأ إلى سبعة أقسامٍ مختلفةٍ تشمل كلاً من الوحدات الخاصة بمتاجر التجزئة والضيافة والوحدات السكنية والتجارية الحديثة. فضلاً عن امتلاك هذا الموقع مساحةً مبنيةً تصل إلى 550,000 متر مربع.

وفي النهاية نشير إلى ما صرّح به الناطق باسم شركة المعبر: إن مصدر الإلهام الكامن وراء الخطة الرئيسية يأتي من الشوارع القديمة وطرق المشاة في مدينة الرباط. في حين تركّز النسخة المحدّثة على الحفاظ على الإحساس الاجتماعي التقليدي البديع السائد في المدينة القديمة، ولكن في جوٍ معاصرٍ ومترفٍ.

إقرأ ايضًا