عقدٌ بالملايين للمباني السكنية الرخيصة في جدة

4

مع بداية هذا الأسبوع، ربحت شركة كروزيت العالمية للاستثمار العقاري عقداً بقيمة 1,1 بليون ريال سعودي لبناء مشاريع سكنية رخيصة تكون في متناول مختلف طبقات المجتمع في مدينة جدة السعودية.

وسيبدأ المشروع الذي يمتد على مساحة 1,880 مليون متر مربع تقريباً في شهر كانون الأول 2010 (عقب انتهاء موسم الحج)، بنيّة تقديم المزيد من المساكن إلى أصحاب الدخل المتوسط والمحدود في المنطقة.

يأتي هذا المشروع تنفيذاً لتوجيهات إنشاء وحدات سكنية في جميع أرجاء المملكة للتصدي للنقص المستمر والحاجة المتوقعة إلى مزيد من المساكن.

وتشير الإحصائيات إلى أن هذه الوحدات السكنية تمثل 75% من إجمالي النشاط العقاري في المملكة، مع العلم أنه سيكون من الضروري إنفاق ما يزيد على 75 مليار ريال سعودي سنوياً ولمدة عشر سنوات قادمة للتمكن من تغطية نفقات المشروع.

وفي تصريحٍ أدلاه في مقابلةٍ أجرتها معه الصحيفة السعودية الرسمية، قال رئيس مجلس إدارة الشركة الرابحة فلاح السبيعي أن سوق العقارات قد تطور حديثاً بفضل الأنظمة والتشريعات الجديدة التي قللت من عدد الاستثمارات غير الموثوقة التي يقوم بها المالكون المحليون عادةً.

علاوةً على هذا، يشير السبيعي إلى أن الشركة ستناضل من أجل تنفيذ المشروع وفقاً للخطة الموضوعة، مضيفاً أن هذا العقد يعكس ثقة رجال الأعمال المحليين في استراتيجية واستثمارات الشركة.

كما يعد هذا المشروع واحداً فقط من سلسلة المشاريع الإسكانية الاجتماعية الرخيصة المخطط لإنشائها في منطقة مجلس التعاون الخليجي، والتي وصلت حالياً عملية إنهاء العقود الرئيسية لها إلى مرحلتها الأخيرة.

وفي إحصائيةٍ أخرى أُجريت لتحديد الدخل الشهري للمواطن السعودي، تم التوصل إلى أن أربعة من كل خمسة سعوديين يتقاضون بين 2,500 ريال و8,500 ريال شهرياً فقط، أما الملايين الآخرين الذي يكسبون أقل من 10,000 ريال فهؤلاء أيضاً لا يستطيعون شراء منازل خاصة بهم، بما أن سعر الفدان الواحد في ضاحيةٍ بسيطةٍ من ضواحي الرياض يصل سعره إلى 1,5 مليون ريال سعودي.

نتيجةً لهذا، تُصنَّف السعودية من بين البلدان التي تحتاج بشدة إلى السكن الرخيص، إلى جانب دول أخرى مثل البحرين والكويت اللتان من المقرر أن تبدأ المشاريع فيهما في المستقبل القريب.

كل هذا يدفعنا إلى الإقرار بأن السعودية قد عرفت فعلاً أين تضع ثقتها وبمن تضعها، وهذا ما يتضح جلياً من اختيارها لشركة كروزيت الرائدة في مجال التطوير العقاري على الرغم من حداثتها.

إقرأ ايضًا