الفندق البرمائي في قطر

2

إنه أول منتجع فندقي مغمور جزئياً في المياه القَطرية، ممتداً من اليابسة إلى البحر على طول كليومتر كامل بموازاة الشاطئ.

فتحت اسم الفندق البرمائي سيتألق هذا التصميم بكتلته الفولاذية بتكليفٍ عربيٍّ وبتوقيع مجموعة Giancarlo Zema الإيطالية للتصميم، حيث يمد المنتجع ذراعيه ضاماً قسماً أرضياً وآخراً بحرياً.

يحتضن القسم الأرضي فيه مبانٍ سكنية عديدة بالإضافة إلى أخرى مكتبية ومارينا بحرية إلى جانب ميناء حديث مرن. وتقع كافة الكتل في توزيعٍ نصف دائري حول برجٍ مركزيٍّ فيه مطعم بانورامي مميز، في حين يتألف القسم البحري الذي يعد القسم الأبرز في التصميم من أربعة فنادق مبهرة مغمورة جزئياً بمياه البحر، تحتضن في جنباتها قاعات تحت المياه تقدم لكافة زوارها فرصة التمتع بمناظر البحر الخلابة.

تعكس هذه الفنادق الخطوط الناعمة لليخوت الضخمة الراسية على الشاطئ، كما تتألق بنوافذها الزجاجية القطرية التي تجعل من تجربة زيارتها أمراً عصياً على النسيان، خاصةً مع الأجنحة الفاخرة البالغ عددها 75 لكل فندق، والموزعة حول محيط الأبنية، حيث تتمتع كل وحدة من وحداتها بتراسٍ كبير مطل على المجمع، إلى جانب أنظمة الإنارة الضروية لها والأرضيات الخشبية الأنيقة.

ليس هذا وحسب؛ إذ لا تتوقف المتعة على تجربة الاسترخاء على التراسات البحرية، بل تتعداها لتجمع نشاطات مختلفة تحدث فعالياتها تحت المياه في منطقة الأحواض المائية أو الأكواريوم. حيث تقع الفنادق حول منطقة استقبال مركزية عامة تضم متحفاً تفاعلياً عن الحياة المائية وصالات عرض مائية، بالإضافة إلى أحواض أسماك كبيرة ونفقٍ زجاجي يؤدي بزواره إلى مرصد المراقبة المغمور في مياه البحر والواقع في مركز مجمع المارينا.

أما عن مناطق اللياقة البدنية والحدائق والمسرح الخارجي الخاص المزود بمنصة متحركة مطلة على البحر فترتبط جميعها بمنطقة الاستقبال بوساطة الأذرع الممتدة عبر البحر.

وبالحديث عن المنصات العائمة يُذكر أنه سيتم إرساء حوالي الـ 80 جناح يحمل اسم “Jelly Fish” بالمنصات العائمة الأصغر حجماً يتمكن من خلالها زوار المنتجع بالتمتع بمناظر الشعاب المرجانية الاصطناعية وبأضواء المنارات المتوضعة عند نهاية كل منصة.

وإن تساءلتم عن وسائل التنقل الأرضية في مثل هذه المجمع الفندقي الفاخر، نحيطكم علماً بأن المركبات الكهربائية الصديقة للنظام البيئي ستكون رهن إشارتكم.

أما في البحر فستكون يخوت Trilobis الألمنيومية المزودة بمراصد مراقبة مغمورة جاهزة تماماً لتلبية طلباتكم بطولها البالغ 20 متر ومحركاتها الهيدروجينية.

ختاماً نشير إلى أن فريق العمل في Giancarlo Zema قد عمد على تزيين الجسر الرابط للجزء البحري باليابسة بمجموعةٍ من النباتات الفريدة في إشارةٍ منه لارتباط نباتات الأرض بالبحر.

إقرأ ايضًا