ما بعد تصميم مركز مسار التعليمي في دمشق

0

قد بات برنامج مسار الثقافي والتعليمي للأطفال والمراهقين أشهر من نار على علم في سوريا مذ تأسيسه في عام 2005 من قِبل الأمانة السورية للتنمية، والذي حظي بمقرٍ لمركزه العلمي بتصميمٍ مذهل بتوقيع شركة هينينغ لارسن المعمارية الدنماركية من المأمول تنفيذه قريباً، ولكن اليوم وبعد أن تطرقنا لكافة تفاصيل هذا المركز في خبرٍ سابق، سيكون تصميم وهندسة الحدائق المحيطة به في لب اهتمامنا وتركيزنا.

حيث توحّد منطقة مسار روز بارك عند تقاطع هام عناصر المناظر الطبيعية النموذجية لمدينة دمشق؛ بما في ذلك منحدرات ضفاف بردى الشديدة ومنطقة الغوطة الشهيرة ببساتينها إلى جانب نهر بردى بحد ذاته.

فبأنامل استديو Loidl الألماني تم تحديد الخصائص البارزة في المناظر الطبيعية للمنطقة، ليتم فيما بعد تجسيدها كسمات أساسية ومحددة للموقع، بناءً عليه تم تصميم مسار روز بارك على مساحة 170 ألف متر مربع كمنطقةٍ من المناظر الطبيعية (لاندسكيب) الجذابة لحدٍّ كبير، ليس فقط للزوار ولكن أيضاً لقاطني مدينة دمشق أنفسهم، وخاصةً الصغار منهم.

أما في المستقبل فستتحول المنطقة إلى منتزهٍ عام يكون من شأنه ربط أهم المواقع الثقافية في العاصمة؛ ألا وهي المنطقة التاريخية ومركز مسار روز وأخيراً الجامعة ودار الأسد للأوبرا.

وإن كنتم ممن يتساءلون عن تفاصيلٍ أكثر حول العقول المبدعة لهذا التصميم، إليكم الإجابة؛ إنه استديو تصميمي تم تأسيسه من قِبل البروفيسور هانس لويدل في برلين عام 1984، ليتضمن الآن حوالي عشرين فرداً من طاقم العمل الذي يعتمد مقاربةً تصميميةً خاصةً تقوم على الإيمان بشكلٍ مطلق بأن المفهوم لا يتحقق بشكله الأمثل إلا عن طريق التعاون الفعال ما بين أعضاء الفريق، فالعمل التصميمي حسب اعتقادهم هو عبارة عن عملية مفتوحة ومنطقية، الأمر الذي يساعدهم على تجنب التكرار في النتائج، حيث تتغير النتائج والمفاهيم الطبيعية في كل مرة بالاستجابة للمتطلبات الخاصة والاحتياجات المحددة للزبون.

وفي الختام يؤكد استديو Loidl بأنه يبحث دائماً عن حلول تصميمية تحاكي موقعها، كما أنه مؤمن بالشاعرية والأبدية التي تحملها المساحات المصممة بحق، فالرؤية الأساسية التي يقوم عليها هي خلق إحساس معماري مميز باستخدام الوسائل المعمارية المناسبة.

إقرأ ايضًا