برج الكورنيش … ماسة براقة وسط جمال أبو ظبي

4

لا يخفَ على كل من زار أبو ظبي أو رأى صورها جمال كورنيش أبو ظبي الذي يمتد في أفقها محققاً أعلى مقاييس جمال التخطيط وفن التصميم.

ولكن ما سيزيد من جمال هذا الكورنيش هو برج الكورنيش الذي يبدو كجوهرةٍ براقةٍ تغري الناظر بالتأمل، ويتبع المخطط للدليل الأصلي، فهو بسيطٌ وحصري. وقد تمت ترجمة فكرة تصميم “ماسة” إلى تصميم سلسلةٍ من النماذج الفنية المرصوصة فوق بعضها وتمتد كل واحدةٍ منها على ارتفاع ثمانية مباني.

كما راعى المصممون في تصميمهم الواجهة الملونة والمكونة من مثلثاتٍ متشابكة أن تحتوي في عمقها تطبيقاً للأبحاث التي أجروها لتحقق الواجهة أعلى مقايس الجودة بأسطحٍ مثاليةٍ تمتزج بتأثيرات المعدن الذي يجمعها معاً لتجعل من السطح لامعاً كحجر الماس الطبيعي.

ويعكس المبنى اختلاف حالات الطقس بين الليل والنهار، فتحيي واجهته الأجواء وتعكس جمالاً مختلفاً بالاستجابة للضوء الطبيعي تارةً ولأضواء المدينة تارةً أخرى، فتقنع من يراها من بعيد بأنه أمام جوهرةٍ هائلة بحق.

ويتميز البرج الذي أُطلق عليه اسم “الكورنيش” بأنه سرعان ما سيصبح أكثر العلامات المعمارية لفتاً للنظر لشدة وضوحه وصفائه سواء من الخارج أو الداخل.

وقد يتفوق برج الكورنيش على جيرانه من الأبراج بسبب واجهته المتميزة والفريدة والمستوى العالمي في تصميمه الداخلي. إذ تنعم الطوابق بمشاهد شاملة وواجهاته المزججة تسمح للقاطن بأن يشعر وكأنه يتحكم بظروف المناخ الخارجي.

وتعمل كل من شركة Wenzel+Wenzel و Stuttgart و GER على المخطط الآن على مساحة 32,000 متر مربع، في حين تتولى GER بمساعدة Krumbach و Kling Consult الشؤون الاستشارية.

إقرأ ايضًا