فوستر وأيقونة معمارية تتحدى المناخ الحار في درة الشرق

12

أثبت فريق Foster + Partners المعماري مرةً أخرى تمتعه بموهبةً حقيقية في تعامله مع الأجواء الصحراوية، فكعادته لم يهب صعوبة الظروف المناخية في درة الشرق، بل تحداها مقدّماً ناطحة سحاب متعددة الاستخدامات فازت بجائزة أفضل مبنى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لعام 2011، مُنحت إليها من قِبل مجلس المباني الشاهقة والمساكن العمرانية.

تحت اسم إنديكس تاور يضم هذا البرج عدة طبقات ساهمت في الحد من الاكتساب الحراري، سامحةً في الوقت نفسه بدخول الضوء بشكلٍ عميق إلى المساحات الداخلية، التي سيتمتع مستخدموها على ارتفاع ألف وسبعين قدم بمناظر خلابة لمركز المدينة، الذي سيسعد باستضافة رمزٍ جديد وأيقونة معمارية فريدة في تحدي المناخ الحار.

فعلى امتداد 80 طابق، وفي قلب دبي، سيحتضن البرج 47 طابق من الشقق السكنية التي تتربع فوق 25 طابق من المكاتب، الأمر الذي يصعّب مهمة تبريد كافة المستخدمين بشكلٍ أمثل؛ لكن الحل دائماً يكون حاضر مع السير فوستر، حيث تم تخفيض الطاقة اللازمة لتبريد كافة هذه المساحات بطريقةٍ مميزة، بدءاً بتوجيه المبنى؛ إذ قام فريق التصميم بتضييق الواجهتين الشرقية الغربية لمنع شمس ما قبل الغروب من اختراق الفراغات الداخلية.

ولم ينسى الفريق الجهة الجنوبية على الإطلاق، بل العكس تمت تغطيتها بستارٍ تظليلي يمتد على طول الواجهة ليحجب أشعة الشمس المباشرة.

أما عن المساحات الداخلية، فقد تم إخلاؤها تماماً من الأعمدة، الأمر الذي يساهم في تلقّي المزيد من الضوء الطبيعي، في الوقت الذي تسمح فيه النوافذ الزجاجية الممتدة من الأرض وحتى السقف بمزيدٍ من الإنارة.

في الختام لا يمكننا تجاهل المدخل المظلل، الذي تمت إحاطته بعنصرٍ مائيٍّ واسع النطاق من شأنه تبريد الردهة والأرضيات الواقعة تماماً أسفل جسد البرج والمعلقة فوق الأرض بوساطة أعمدتها الضخمة ذات شكل حرف a.

إقرأ ايضًا