“نافذة دبي” تطل على العالم

11

في الحديث عن مسألة العمراينة التقليدية والعمارة في دبي خاصةً، علينا أن نتساءل كيف يمكن لبنية مصعدٍ أن تبتكر تصميماً جديداً ومبادئ وظيفيةً مغايرة في نفس الوقت.

وهنا يطرح السؤال التالي نفسه، هل هناك متسع لبنيةٍ جديدةٍ خدميةٍ في بناءٍ ما لتكون رمزاً في بيئةٍ تخلق أصلاً رموزاً إبداعيةً جديدةً بسرعةٍ هائلةٍ كل يومٍ؟

فنحن مهتمون هنا من خلال حديثنا هذا في معرفة إذا ما كان باستطاعة ناطحة سحابٍ في دبي أن تندمج مع محيطها المجاور بشكلٍ تامٍ، وأن تخلق في الوقت نفسه هويةً شخصيةً لذاتها.

وها نحن هنا نقدم إليكم نافذةً عمرانيةً على مدينة دبي، تمثل إطاراً تطل من خلاله المدينة على زوارها القادمين من المطار.

حيث تلتقط نافذة دبي هذه WOD”Window of Dubai”صوراً دائمة التغير لتطور المدينة، كون هذا المشروع يقع في الممر الذي يربط المطار بالمدينة الجديدة والصحراء بمدينة دبي القديمة، لتغطي بذلك هذه التجربة الفراغية جميع الظروف البصرية المتطرفة لمدينة دبي من خلال عملية التنقل والحركة.

وبالحديث عن الأبراج وناطحات السحاب، لابد لنا من أن نذكر برج إيفل، ذلك البرج الذي يمجد توزيع الحركة وهندسة المبنى، ليبين لنا طريقة فهم الحركة العامودية في أيامنا هذه.

أما من خلال مشروع نافذة دبي هذا، فقد تم تحرير مفهوم المصاعد من الفهم الشاقولي التقليدي، بهدف خلق مصعدٍ قادرٍ على اتباع المبنى الموجود فيه بطريقةٍ “لا شاقولية”.

وهكذا جاء هذا المصعد ليتخطى أمور البناء والهندسة ويطور تجربة الصعود كلياً.

حيث تعتمد تجربة التنقل فيه على التفاعل بطريقةٍ مباشرةٍ، فبالمقارنة مع المصاعد التقليدية، يقلص هذا المصعد الدائري المربوط بإحكام بواسطة السلاسل من وقت الانتظار، من خلال إمكانية الدخول إليه في أي وقت. ليؤمن بذلك اتصالاً أكثر استمراريةً بين أي نقطتين، مما يجعله مثالياً للحركة الشاقولية العامة.

وبما أن الحركة في البُنى العامة لا تعتمد على السرعة والفاعلية ولكن على التفاعل ومدى الاحساس بالتجربة الفراغية، أصبح من الممكن للتنقل أن يكون غير شاقولي.

وبالطبع لا يمكننا أن نغفل المعايير الأمنية المتبعة في هذا المصعد الدائري، حيث تمتد نافذة دبي على نحوٍ أفقيٍ لتأمين منصة دخولٍ طويلةٍ عند القمة والقاعدة. وهكذا عوضاً عن الدخول العامودي إلى مصعدٍ تقليديٍ، أصبح بإمكان المستخدمين الدخول إلى مصاعد ذات حركةٍ أفقيةٍ.

إلا أن الانتقال من الحركة الشاقولية إلى تلك الأفقية سيخفف من سرعة المصعد، بهدف جعل الدخول أكثر أمناً، ليعود ويزيد المصعد من سرعته فور مغادرته المنصة.     

إقرأ ايضًا