منازل لعائلات العراق المشردة من جدران القواعد العسكرية الأمريكية

4

مع خروج القوات الأمريكية من العراق من البديهي أن يواجه المجتمع العراقي عدداً هائلاً من الجدران الإسمنتية مسبقة الصنع المتناثرة هنا وهناك، والتي كانت تُستخدم كعنصر حماية وأمن في مرحلة الحرب، ولمواجهة فكرة تكديس هذه الجدران في مخازن لأمدٍ وهدفٍ غير محددين، قامت شركة نيو ورلد ديزاين بتقديم مقترحها الإسكاني T-Wall Housing، الذي يعتمد على استعادة مواد البناء هذه عوضاً عن هدرها لاستخدامها في بناء منازل تسد حاجة العراقيين الماسة للمساكن في مرحلة ما بعد الحرب.

فبتحديد موقع المشروع في منطقة القرنة في البصرة، يستفيد المعماري جيفري أولينغر من متانة وقوة الإسمنت المسلح المستخدم في جدران T هذه لتكون عناصر إنشائية فعالة في المباني ذات الارتفاع المنخفض، إذ تعتمد طريقة صنع هذه الجدران على إنشاء جدارٍ من الإسمنت المسلح مسبق الصنع ليتم تثبيته عمودياً على قاعدةٍ مشكلين مع بعضهما البعض شكل حرف T في عنصرٍ إنشائي فائق القوة تم استخدامه سابقاً لخلق حواجز أمنية حول القواعد العسكرية الأمريكية.

وطبعاً لا يخفى على أحد فقدان ملايين العائلات العراقية منازلها بعد انتهاء الحرب, وبناءً عليه، ستؤمن إعادة استخدام الجدران وبنائها بسرعةٍ وجودةٍ عالية وتكلفة أقل مساكن يلتجئ إليها المشردون، من خلال تحويل واحدٍ من أكثر الرموز البصرية المعبرة عن الاحتلال والمنتشرة في كل مكان إلى مساحاتٍ ملموسة من الأمل والنهضة لشعب العراق الصامد.

أما عن التصميم المقترح فقد توصّل لتشكيل كل منزلٍ بعد دراسةٍ دقيقةٍ لنماذج المساكن العراقية التقليدية مع التركيز على تركيبتهم العمرانية الخاصة, حيث تتضمن جميعها ساحةً أماميةً تقليديةً تمنح شيئاً من الوقار والاحترام للزوار وأصحاب المكان في نفس الوقت, كما يتصل كل منزلٍ -والتي تتمتع جميعها بمسقط على شكل حرف L- بمنزلٍ مجاور بهدف تشكيل ساحةٍ داخلية تمكن الأطفال من اللعب بأمان, وتعطي فسحة للنساء للتفاعل مع بعضهم البعض بحريةٍ ودون قيود، كما يؤمن تجاور المنازل بهذه الطريقة إمكانية تشكيل مساحات سكنية أوسع للعائلات الكبيرة الشائعة في العراق، حيث يؤمن هذا المشروع حوالي عشر وحداتٍ سكنية تبلغ مساحة الواحدة 150 متراً مربعاً.

وعلى عكس الانفتاح الخارجي، تم تصميم المساحات الداخلية بحيث تساعد على عزل المناطق الخاصة عن العامة، مع جعل منطقة المطبخ ومساحة تناول الطعام كمساحةٍ فاصلةٍ بين المنطقتين، كما تم اتخاذ بعض القياسات لزيادة التهوية الطبيعية في المساحات ومضاعفة خصائص الكتلة الحرارية لجدران T (فكل جدارٍ يمتلك مقاومة حرارية بمقدار 14 تماماً كالجدران الإسمنتية المسلح المزدوجة العازلة CMG).

علاوةً على ذلك، يتضمن كل منزلٍ برج رياحٍ كبيرٍ مزدوج الارتفاع فوق غرفة الجلوس الأمامية، والذي يُعتبر جزءاً أساسياً من التصميم التقليدي للمباني الشائعة في الشرق الأوسط, لتتمثل وظيفته في تحسين تهوية المنزل وإضفاء نوعاً من العظمة على غرفة الجلوس العامة مع التأكيد على نمط البناء العربي التقليدي في المساحات الخارجية.

إقرأ ايضًا