شركات عالمية وآمال عريضة على سيتي سكيب أبو ظبي

1

ينطلق معرض سيتي سكيب أبو ظبي 2011 الأسبوع المقبل في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض وذلك في الفترة الواقعة بين 17 و20 نيسان، حيث يعتبر هذا المعرض أكبر تجمعٍ لخبراء العقار في الشرق الأوسط، مما يفتح المجال أمام المشروعات المحلية والإقليمية وحتى الدولية بالتواصل مع المستثمرين في كافة أنحاء العالم.

وقد أعلن العديد من العارضين عن رغبتهم وحماسهم في الاستفادة من معرض سيتي سكيب أبو ظبي باعتباره منصة مثالية لاستهداف الأسواق المهمة، ومن هؤلاء شركة بي دي بي من المملكة المتحدة، حيث تأمل هذه الشركة التي تحتفل بالذكرى السنوية الخمسين على تأسيسها هذا العام، أن يحمل معرض سيتي سكيب أبو ظبي الخير لمشاريعها هناك وفي أماكن أخرى في الخليج.

وقد كلفت الشركة مؤخراً مجموعة من طلاب قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الألمانية الدولية لتصميم منطقة العرض لهذه السنة، وعنه تخبرنا نادين نكاشا، مديرة فرع بي دي بي في أبو ظبي بقولها “إن هذا المشروع سوف يمثل فرصة كبيرة للطلاب، حيث تتيح الشركة بذلك لهم المجال لإبراز مهاراتهم رفيعة المستوى في مجال التصميم.”

تتابع نكاشا “لقد أطلقنا استوديو MENA في معرض سيتي سكيب العام الماضي، وقد حققت صناديق الورق المقوى المستدامة شعبيةً كبيرة آنذاك، أما هذا العام فإننا نعلق آمالاً عريضة على مشاركة الطلاب أيضاً لتصميم قطعة فنية مميزة، ونحن على ثقة بأن نهجنا متعدد التخصصات سوف يساعدنا على الفوز بمزيدٍ من المشاريع في المنطقة، وحالياً نشارك حالياً في مشاريع حكومية مختلفة ونتطلع إلى لعب دورٍ هام في تحقيق رؤية أبو ظبي 2030.”

يُذكر أن طلاب الجامعة قاموا بطلاء مجموعة من أحجار القرميد بتصاميم ورسومات تحت شعار “غدٍ أخضر”، وقد قامت بي دي بي باستخدام هذه الأحجار لإنشاء مقعدٍ سوف يتم عرضه باعتباره حجر الزاوية في جناح الشركة في معرض ستي سكيب.

شركة بريطانية أخرى مشاركة في هذا المعرض، هي شركة Stride Treglown إلى جانب شركة DWP التي سوف تكشف بدورها عن عددٍ من المشاريع في أبو ظبي من ضمنها ناطحة سحاب على الكورنيش، أما شركة سي بي ريتشارد إليس، وهي من أكبر المجموعات الاستشارية في العالم، فستعرض مجموعة من المشروعات في سيتي سكيب أبو ظبي، ويقول نيكولاس ماكلين، المدير الإداري للمجموعة، إن أبو ظبي لا تتوقف عن الإبداع والابتكار ولديها العديد من المشروعات العقارية المهمة ومشروعات تطوير البنية التحتية الكبيرة، بما في ذلك برج كابيتال غيت ومعرض غوغنهام، لذا تعتبر أبو ظبي المكان الأمثل لعرض مثل هذه المشروعات.

وسيكون ماكلين وفريقه من الخبراء العقاريين موجودين خلال فترة انعقاد سيتي سكيب أبو ظبي لمناقشة خطط التطوير المستقبلية للشركة، إذ تستعد سي بي ريتشارد هذا العام -والكلام لماكلين- لعرض آخر مشروعاتها تحت الإنشاء بما في ذلك مشروع إنترناشونال تاور في قلب العاصمة؛ وهو أول مشروع مصنف عالمياً بدرجة (أ) في العاصمة أبو ظبي ومن المتوقع اكتماله قريباً، كما ستقوم الشركة بمناقشة نتائج التقرير الذي يسلط الضوء على النظرة الإيجابية لسوق الإمارات.

وأخيراً نختم مع كريس سبيلر، مدير مجموعة سيتي سكيب أبو ظبي، الذي صرح بأن عام ‬2010 قد شهد سلسلة من التحديات لهذا فمن المهم “أن نرى أن ثقة المستثمرين بدأت تعود وإن كانت ببطء إلا أنها تصعد بثبات، ونرى اليوم في سيتي سكيب أبو ظبي أنه من المهم جداً المساهمة في هذا الفهم المتزايد للقطاع العقاري في المنطقة وترسيخ الروح الإيجابية في السوق حيث سيكون المعرض منصة مثالية لخبراء العقارات للمناقشة وتبادل المعرفة والتواصل.”

إقرأ ايضًا