من دبي إلى أبو ظبي

3

تخيلوا أن يستغرق السفر من أبو ظبي إلى دبي دقائق فقط… على أمل أن تصبح الأمنيات حقائق، انتهت بلدية أبو ظبي من بناء تقاطع جسر المفرق ليصل دبي مع أبو ظبي مباشرةً بكلفة 830 مليون درهم إماراتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وبناءً على تعليمات سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بضرورة الاهتمام بمشاريع البنية التحتية وتطوير شبكة الطرق والجسور.

ويضم مشروع جسر المفرق بناء الجسر الرئيسي باتجاه دبي، وهو جسر الغويفات، بالإضافة إلى جسرين آخرين الأول باتجاه أبو ظبي تحت اسم جسر الشهامة، والآخر قادم من العين باتجاه الغرب، كما ويكشف المشروع الضخم عن أربعة طرقٍ تمتد حتى 18 كم تتفرع بدورها إلى 27 مسرباً، لتستوعب جميعها قرابة 24 ألف مركبة في الساعة الواحدة.

ونأتي على تفاصيل هذه الجسور ونبدأ مع جسر الغويفات، الذي سيمثل الجسر الرئيسي عبر دبي إذ يمتد هذا الجسر حتى 75 متراً ليكشف عن ثمانية طرق أربعة في كل اتجاهٍ، في حين يبلغ عرضه 54 متراً، ويدعم جسر الغويفات البالغ ارتفاعه عشرة أمتار ثمانية أعمدة على امتداد 25 متراً.

أما الجسر الآخر القادم من العين باتجاه أبو ظبي، فهو عبارة عن طريقٍ باتجاهٍ واحد يتفرع إلى طريقين ويبلغ ارتفاعه فقط 21 متراً، بينما يبلغ عرضه 17 متراً، كما وتدعمه أيضاً 18 عموداً على امتداد 70 متراً.

وعنه قال عبد الله الشامسي، المدير التنفيذي في قطاع البنية التحتية وأصول الدعم “إن المشروع يأتي في سياق مساهمات البلدية المتعددة والمشاريع الرائدة لتطوير المدينة تماشياً مع العجلة الاقتصادية والاجتماعية في البلاد الهادفة إلى تحسين نوعية الخدمات في العاصمة وتجديد قطاع الطرق والبنية التحتية.”

وعن أهداف المشروع يُذكر أنه يهدف إلى تعزيز الوصول من وإلى العاصمة الإماراتية ومواكبة زيادة أعداد السكان وتخفيف الازدحام، كما ويشكل جزءاً من البنية التحتية الشاملة والتنمية الاجتماعية في أبو ظبي تماشياً مع الرؤية الاقتصادية لعام 2030، حيث تم في سبيل ذلك إجراء دراسة مسبقة لتحديد تدفق حركة المرور الحالية والمتوقعة على مدى السنوات الخمس والعشرين المقبلة، بما في ذلك تحليل ساعات الذروة المرورية في الطرق المتقاطعة في المنطقة.

ختاماً يُذكر أن الافتتاح جرى بالتنسيق مع المديرية العامة لشرطة أبو ظبي.

إقرأ ايضًا