قفزاتٌ مصريةٌ واسعة لتطوير قلب العاصمة

5

تعم القاهرة حالياً عمليات تجميلٍ وتطوير عديدة. وذلك بمشاريعٍ من مثل Cairo Expo City التي فازت بها حديثاً زها حديد، بالإضافة إلى تخطيطات Callison لمدينة صروح المتطورة في مصر. وهكذا تتغير هذه المدينة العريقة بسرعةٍ في شكلها لتصبح مقراً للأعمال والتجارة.

ولكن مع كل هذا التوسع يعاني مركز المدينة من الإزدحام المروري وإزدياد السكان واختلاط الإستخدامات بالوظائف. وبدعوةٍ من محافظة القاهرة، تم عقد منافسةٍ بمساعدة منظمة UIA لتطوير تناغمٍ معماريٍّ في منطقة رمسيس في قلب القاهرة، وهذا ما قد يقدم حلاً لمشاكل التخطيط العمراني.

وقد تم منح العقد بالتشارك للشركة المعمارية المصرية (BECT) والشركة المعمارية الفرنسية (AREP) بالإضافة إلى جائزة الـ 100,000دولار. ويجدر التنويه بأن شركة إيرلندية قد فازت بالجائزة الثانية وقدرها 75,000دولار، وشركة تركية يمثلها Nimat Aydin فازت بالجائزة الثالثة وقدرها 50,000دولار.

وقد لا نستطيع تخيل فكرة الشركات الفائزة لكيفية تنفيذ مشاريعها في منطقة رمسيس لمجرد نظرنا إلى المخططات. إذ ستعمل هذه الخطط على توفير عمارةٍ جميلةٍ ومتميزة في المنطقة لتخدمها وظيفياً وجمالياً، كما ستقدم حلاً لمشاكل الإزدحام فيها، مع الأخذ بعين الإعتبار أنها نقطة نقلٍ رئيسية في القاهرة بالنظر إليها نظرةً شاملةً وهي في قلب المدينة.

ويقول في هذا الصدد رئيس لجنة الحكم الدكتور عبد الله عبد العزيز بأن المشاريع قد قدمت عروضاً متنوعةً وحلولاً مختلفةً لمشاكل هذه المنطقة، وخاصةً ازدحامها المروري وكوبري 6 أكتوبر مع التركيز على إبراز صروحها المهمة كمحطة السكة الحديدية والمباني الأثرية.

وفي ذكرٍ لأحد أكثر العروض المقدمة تكلفةً كان مخططاً قدمته شركتي Maissa للعمارة و Blok Kats van Veen Architects، والذي هدف لخلق قلبٍ أخضرٍ للعاصمة المصرية. حيث استفاد مشروعهم من ميزات التربة الخصبة في دلتا النيل لبناء وتصميم حديقةٍ كبرى.

ويعمل هذا المشروع، المسمى حديقة رمسيس، بحيث تشارك محطة سككٍ حديديةٍ حديدةٍ وخطوط نقلٍ داخليةٍ كهربائيةٍ، بالإضافة إلى جسورٍ معلقةٍ على حل مسألة الإزدحام والاندماج في المظهر الحضاري للمدينة، مع فكرة بناء برجٍ عالٍ بانورامي تطل مناظره على الأهرامات.

إقرأ ايضًا