مصدر أبو ظبي ومشروع التقاط ثاني أوكسيد الكربون

2

تخطط مدينة مصدر لإبرام عقدٍ لإنشاء شبكةٍ من خطوط الأنابيب لالتقاط غاز الكربون بطول 500 متر لعام 2011. وقد صرح كريستوفر سرياني في دبي قائلاً: بأن التصميم الهندسي لخطوط الأنابيب قد تم الانتهاء منه في منتصف هذه السنة, ونحن اليوم نحاول التوصل لإتفاقٍ مع شركة بترول أبو ظبي الوطنية، الأمر الذي سيساعد في التخلص من ثاني أوكسيد الكربون الزائد.

من الجدير بالذكر أن مدينة مصدر تتوقع أن يكون 50 كيلومتر من خطوط الأنابيب جاهزاً بحلول عام 2014 لإلتقاط ثاني أوكسيد الكربون وتخزينه ضمن أول مشروع تشغيلي على نطاقٍ واسعٍ لمدينة أبو ظبي, هذا بالإضافةً إلى شفط 800,000 طناً في السنة من الكربون من شركة الإمارات لصناعات الحديد الحكومية.

وحسب ما جاء في تصريحٍ لسرياني قائلاً: سيتم حقن الكربون في حقول النفط ليحل محل الغاز الطبيعي المستخدم لزيادة الضغط داخل الخزانات ذلك للإستخراج المعزز للنفط. وفي شهر كانون الثاني صرح مدير وحدة إدارة الكربون السيد سام نادر إنه من المتوقع أن تبرم مدينة مصدر عقداً إنشائياً هذه السنة لالتقاط الكربون وتخزينه.

واستكمالاً لتصريحات سرياني؛ أن شبكة خطوط الأنابيب هذه ستربط مولدات طاقة ومصانع موجودة مسبقاً بالإضافة لتلك التي سيتم إنشاؤها مستقبلاً بحقول نفطٍ على الشاطئ, كما سيستمر برنامج التقاط الكربون مدة 25 سنة ابتداءً من عام 2014.

لابد من الإشارة إلى أن وحدة مستانغ الهندسية التابعة لمجموعة جون وود PLC البريطانية المزود للخدمات النفطية, ستنفذ هندسة وتصميم الأنابيب بأكملها، والتي ستكون كبيرةً بشكلٍ كافي لتحمل أكثر من 30 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في العام مع حلول 2030. وأضاف سرياني ختاماً قائلاً أن شركة أدونك تختبر حالياً مشروع لسنتين في حقل الرميثة بقدرة التقاط 60 طن من الكربون في اليوم الواحد من مصنعٍ مبنيٍّ.

إقرأ ايضًا