إعلان حكام جوائز معماري الشرق الأوسط لعام 2010

0

بعد ما شهدته الساحة المعمارية في الشرق الأوسط من تطورات ومشاريع طموحة وملفتة للنظر، انبثقت الحاجة إلى تقدير الجهود المبذولة من خلال جائزة معماري الشرق الأوسط التي تشكل فرصة حقيقية لقطاع صناعة العمارة واحتضانه للمشاريع المعمارية والهندسية والتصميمية الرائدة.

إذ تكرم هذه الجوائز كلاً من المعماريين والمهندسين المحليين والعالميين الذين يحاولون دائماً أن يبقوا منطقة الخليج العربي مواكبةً لأحدث تقنيات البناء والتصميم.

وهكذا تم مؤخراً تثبيت ستة حكام من أجل اختيار جوائز معماري الشرق الأوسط لعام 2010، حيث تم إعلان لجنة الحكم قبل خمسة أيام فقط من الموعد النهائي لتسليم جوائز 2010، والتي من المتوقع أن تكون الأكبر مع أكثر من 70 مرشحاً لنيل الجوائز في الفئات الأربعة عشر، وهي: جائزة المشروع السكني والسياحي والترفيهي، وجائزة القطاع العام والمشروع الثقافي والمؤسساتي، بالإضافة إلى جائزة المشروع التجاري ومشروع البنى التحتية وجائزة مشروع الشرق الأوسط الشامل والمكتمل، إلى جانب جائزة التصميم المستدام لهذا العام وجائزة شركة عمارة الشرق الأوسط الخاصة بالمتاجر، وجائزة شركة العمارة الكبرى في الشرق الأوسط وجائزة شركة الهندسة وجائزة المهندس المعماري وجائزة المهندس المعماري الشاب لهذا العام وجائزة مهندس هذا العام، وأخيراً جائزة أفضل رئيس شركة في الشرق الأوسط لهذا العام.

أما بالنسبة إلى هؤلاء الحكام -الذين سيختارون الرابحين في موعدٍ سابقٍ على تاريخ احتفالية توزيع الجوائز التي ستقام في 28 أيلول القادم- فهم: Stephan Frantzen المدير التنفيذي في شركة P&T (أكبر وأقدم شركة هندسة وعمارة في جنوب شرق آسيا منذ تأسيسها في هونغ كونغ عام 1868) وهشام يوسف الزميل المساعد في شركة Gensler الاستشارية العالمية في مجالَي التصميم والعمارة و Nathan Holmes المدير العام في شركة Stride Treglown للعمارة في دبي ودانيال حجار الرئيس التنفيذي لشركة “لايا” لإدارة الفنادق ونائب الرئيس والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة HOK إلى جانب البروفيسور المساعد في جامعة الأمريكية في الشارقة ويحيى جان نائب الرئيس ومدير التصميم في شركة NORR الكندية للتصميم.

ويبقى أن نذكركم بأن الموعد النهائي لتسليم المشاريع المشاركة سيكون في 31 تموز 2010.

لمزيدٍ من المعلومات زوروا موقع www.constructionweekonline.com.

إقرأ ايضًا