أعلى أبراج العالم في جدة وتفوُّقٌ للمعماري على نفسه

9

إنهما خبراء ناطحات السحاب وأعلى الأبراج حسب المقاييس العالمية، هاهما المعماريان غوردن غيل وأدريان سميث يشدان الرحال إلى جدة لتحطيم الرقم القياسي الذي سجلوه مسبقاً في برج خليفة في دبي.

فتحت اسم برج المملكة تسربت أنباء تكاليف المشروع المقدرة بـ 20 مليار دولار أمريكي، حيث سيتخطى بارتفاعه ميلاً كاملاً، ليفوق بذلك ارتفاع أعلى برج في العالم -وهو برج خليفة- بحوالي 173 متراً.

وبمساحةٍ إجمالية ستبلغ 530 ألف متر مربع سيتحول هذا البرج ودون أدنى شك إلى نقطة علام فريدة في أفق المدينة، وإلى بوابة نحو مدينة مكة المكرمة، خاصةً بشكله المستوحى من سعف النخيل المطوي.

وهنا يعلّق المعماري أدريان سميث على هيئة البرج قائلاً “يوحي هذا البرج بكتلته الرشيقة غير المتناظرة بحزمةٍ من الأوراق المنبثقة من الأرض -انبثاق حياةٍ جديدة تنذر بمزيدٍ من النماء فيما حولها.”

أما عن المعماري الشريك، السيد غوردن غيل فيكمل من جهته “إن الطريقة التي تنبثق فيها السعفات من الأرض ككلٍّ واحد، لتتباعد فيما بعد عند القمة ما هي إلا استعارةٌ عن النماء والازدهار الجديد المدمج بالتكنولوجيا.” وبالنسبة للإبرة الأنيقة التي تتوج البرج، فقد تم تصميمها بحيث تشير إلى مدينة جدة على اعتبارها قوةً اقتصادية ورائدةً ثقافية مع التركيز على “قوة أهلها ورؤيتهم الإبداعية”.

وبالحديث قليلاً عن الأرقام، سيقدم البرج 59 مصعداً لمستخدميه، تعتمد أكثر الأنظمة التقنية حداثة في العالم بهدف تأمين سهولة الاستخدام والوصول، بالإضافة إلى 54 نظام مفرد المنصة وخمس أنظمة مزدوجة المنصات.

أما بعيداً عن عامل الإبهار والدهشة الذي تثيره الأرقام التي يسجلها البرج، فلا يمكن تجاهل السمات الجمالية الخاصة بالتصميم؛ حيث أثنى مسؤولون رفيعو المستوى على جرأة وبساطة التصميم، التي ستكون حسب رأيهم عاملاً لا يستهان به في جذب أنظار العالم للبرج، بعيداً عن ارتفاعه الشاهق.

بالنسبة للمرافق والخدمات التي سيحتضنها البرج، فسيصعب تجاهلها هي الأخرى، حيث سيحتضن برج المملكة فرعاً لفندق فور سيزنز الشهير، إلى جانب شقق فور سيزنز المخدمة، ومساحات مكتبية من نوع A، بالإضافة إلى مساكن فاخرة وأعلى مرصد مراقبة في العالم برمّته.

يجدر بنا الذكر هنا قيام الجانب السكني بالتأثير على شكل التصميم ثلاثي البتلات المزود بأجنحة تتناقص تدريجياً معطيةً المبنى شكله الإيروديناميكي المميز، هذا عدا عن تخفيض حمولات القص الناجمة عن الدوامات الهوائية، كما لا يمكننا التغاضي عن تلك الشقوق المتعمدة التي تتخلل جوانب البرج الثلاثة، والتي تم تصميمها وهندستها بشكلٍ خاص كي تشكّل مناطق مظللة في التراسات الخارجية المواجهة للمدينة والبحر الأحمر.

ختاماً نشير إلى أن مقترح AS+GG قد تم اختياره من قبل شركة جدة الاقتصادية المنفذة للمشروع بالتعاون مع شركة بن لادن بمبلغ 4.6 مليار ريال سعودي، والتي توصلت لقرارها هذا بعد البحث في عدة مقترحات تقدمت من أشهر المعماريين العالميين؛ أمثال شركة SOM الأمريكية وشركة بيكارد تشيلتن وكون بيدرسن فوكس وبيلي كليرك بيلي وأخيراً وليس آخراً فوستر آند بارتنرز.

إقرأ ايضًا