الكويت تحلّ أزمة السكن المستقبلية منذ الآن

4

وقّعت دولة الكويت عقداً مع شركة الاستشارة العالمية WS Atkins البريطانية -ومقرها مدينة Epsom في المملكة المتحدة- لتطوير خطة توسيع العاصمة الكويتية تماشياً مع مبادرة البلاد لعام 2030. وقد وقع اختيار الكويت على هذه الشركة تحديداً لأنها تتميز بباعٍ طويل وخبرة متميزة في مجال التخطيط والتصميم والهندسة وإدارة المشاريع فضلاً عن تصنيفها كأكبر شركةٍ استشاريةٍ في مجال الهندسة في بريطانيا وأكبر شركةٍ استشاريةٍ متعددة الاختصاصات في أوروبا وأكبر شركة استشارية هندسية في الشرق الأوسط وثامن أكبر شركة تصميم في العالم أجمع.

هذا وسيستغرق إنجاز المشروع حوالي ثلاث عشرة شهراً، لأنه سيكون أمام مهمة صعبة تتمثل في التركيز على تحويل مدينة الكويت إلى مركزٍ ماليٍّ عالميٍّ، في أنباءٍ نُقِلت عن صحيفة كويت تايمز.

وقد انبثق هذا المشروع من التوقعات التي تشير إلى أن التعداد السكاني في الكويت سيقارب الخمسة ملايين بحلول عام 2030. لهذا السبب فكر المسؤولون بضرورة إيجاد حلٍّ مناسب للتصدي لهذه المشكلة التي -إن حدثت- ستشكل خطراً حقيقياً يهدد البلاد كلها. فجاء الحديث المطمئن من تصريح الدكتور فاضل صفر -وزير الأشغال العامة- في جريدة كويت تايمز، حيث قال: لقد تحضرنا جيداً من أجل هذا التزايد السكاني لتجنب مواجهة أية تعقيدات في المستقبل.

وبما أن تزايد التعداد السكاني سيؤدي حتماً إلى ازدحامٍ مروري خانق في عاصمةٍ مزدحمةٍ مثل الكويت، ستقوم شركة WS Atkins -بالتعاون مع شركةٍ استشاريةٍ محليةٍ لم يتم الإفصاح عنها- بدراسة البُنى التحتية لطرقات المدينة وشبكة النقل العام في محاولةٍ لتقليل الازدحام في المدينة بينما يستمر تعدادها السكاني بالنمو.

من المقرر أن تبدأ أعمال البناء في غضون حوالي سنة بعد إتمام دراسة المشروع وأخذ الموافقة عليها، كما جاء على لسان الدكتور صفر في حديثه إلى الصحيفة المحلية.

في حين أشار مصدرٌ آخر متمثل في السيد سعد المحيلبي -رئيس قسم التخطيط الإنشائي- إلى ضرورة “توجيه المشاريع والخدمات وتسويقها بطريقةٍ تجذب الاستثمار العالمي، وتتنافس مع البلدان المجاورة”، مما سيؤدي بالضرورة إلى العودة بفوائد اقتصادية جمّة على دولة الكويت كلها، أو ربما شكّل مصدر إلهام ووحي لبعض البلدان العربية الأخرى للسير على طريق التنمية والتطوير بدلاً من التفرج عليها.

إقرأ ايضًا