أطول برج في أبو ظبي من نصيب أدونك

6

باشرت شركة بترول أبو ظبي الوطنية ”أدنوك” أعمال المرحلة الأولى لإنشاء المبنى الرئيسي للشركة الذي قامت بتصميمه شركة HOK الاستشارية العالمية ليكون بذلك أطول برجٍ على الجانب الغربي لجزيرة أبو ظبي بارتفاع 340 متراً تشمل 75 طابقاً، حيث سيضم البرج الجديد المقر الرئيسي للشركة ومكاتب المجلس الأعلى للبترول ومرافق أخرى، بحسب المهندس عويضة مرشد المرر مدير إدارة المشاريع المدنية في ”أدنوك”.

وقد وقعت شركة Six Construct البلجيكية عقداً بقيمة 490 مليون دولار أي ما يقارب 1,8 بليون درهم إماراتي لتنفيذ الكتلة والكسوة فيما سيتم استكمال المرحلة الثانية والنهائية في أوائل العام 2014، ويُذكر أن Six Construct قد استفادت من وقوع الشركة على الكورنيش وفي تقاطع شارع بينونة كل الاستفادة، حيث يفسح هذا الموقع الاستراتيجي المجال لرؤية البرج الجديد من كل الجهات، كما ويضفي قربه من قصر الإمارات خصوصية على موقع المشروع، ويوفر فرصة لكبار الزوار في الفندق لمشاهدته.

وبالفعل بدأت أعمال الهدم والإنشاء فعلياً بهدف إنشاء المكاتب الرئيسية الجديدة التي سيتم إنجازها حسب الجدول الزمني لعام 2012 كمرحلةٍ أولى للمشروع، كما وقد وضعت ”أدنوك” رؤيتها لإعداد خطة رئيسية مفصلة لإنشاء المقر الجديد لمجمع الشركة، والذي سيكون بحسب رواية المرر “معلماً بارزاً في أبو ظبي ودولة الإمارات، كما وقد أشار المرر على لسان “أدنوك” إلى أن المقر الجديد سيرمز إلى مكانة الشركة البارزة في صناعة النفط، وسيكون من أشهر المباني مقارنةً بغيره من مباني شركات النفط العالمية.”

كما وسوف يضم بناء المقر الجديد 75 طابقاً فضلاً عن المكاتب الرئيسية التابعة للشركة ونادي الكورنيش ومكاتب المجلس الأعلى للبترول، إدارةً المخاطر ومتحفاً تراثياً إضافة إلى عدد من المرافق الأخرى.

وفي تفاصيل التصميم يتكون البرج الرئيسي من كتلةٍ صلبة حيث توجد القوالب الميكانيكية، وبرجٍ زجاجي في الداخل والخارج، ويعد الهدف من استخدام القوالب الميكانيكية هنا الحد من تعرض المبنى لأشعة الشمس من ناحيتي الغرب والشرق، مما يسمح أيضاً بمرونة تخطيط المكاتب التي سيتم توزيعها بمحاذاة المحيط الشمالي الأمر الذي يسمح للجزء الأكبر من المكاتب بالتمتع بأجمل الإطلالات على البحر بالإضافة إلى إعطائها مساحةً مفتوحةً مميزة، في الوقت الذي ستقام فيه مراكز التشغيل في الجهتين الشمالية والجنوبية من المبنى.

كما وقد تم استخدام ألواح زجاجية لتوليد الطاقة الشمسية وتركيبها على كسوة الواجهة المزدوجة الجنوبية من المبنى، بينما تتكون الواجهة الشمالية من عناصر خاصة تعكس التصميم الهندسي والتقنية العالية التي يتمتع بها المبنى.

يذكر أن شركة بترول أبو ظبي الوطنية “أدونك” تلعب مؤخراً دوراً رئيسياً في النمو الاقتصادي لإمارة أبو ظبي والإمارات العربية المتحدة على نطاقٍ أوسع، وهاهي اليوم وبغض النظر عن كونها واحدةً من الشركات النفطية الرائدة تضيف إلى معالم أبو ظبي صرحاً معمارياً جديراً بالثقة يُقال بأنه أطول برجٍ في أبو ظبي.

إقرأ ايضًا