المزيد من التألق لمشاريع التخطيط العمراني في الإمارات

3

عينت هيئة التطوير والاستثمار في الشارقة (شروق) اثنين من المقاولين للعمل على مشروعها الجديد، في عملية بناءٍ بدأت الأسبوع الماضي.

حيث ستقوم شركة مقاولات الشارقة بتولي الأعمال الطرقية للمشروع، بينما ستتولى بلدية الشارقة مهمة التعامل مع تزيين المساحة الطبيعية بالمواد النباتية في التصميم، وفقاً لتصريح أحد المصادر في مجلة “أسبوع الإنشاء” أو Construction Week.

وبما أنه واحد من أهم عوامل الجذب السياحية في الإمارات العربية المتحدة، سيمتد هذا المنتزه على منطقة ممتدة على 3 كلم مربع بين شارع جمال عبد الناصر وكورنيش بحيرة خالد.

هذا وقد صرح السيد مروان جاسم السركال -المدير التنفيذي في “شروق”- لمراسلي وكالة رويترز بأن هذا المشروع يتماشى مع توجيهات الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة، بالإضافة إلى تماشيه مع رؤية “شروق” للتطوير الاقتصادي والسياحي في الشارقة. فقد قال: تم تكليف شروق بتحضير الدراسات من أجل تطوير العديد من مواقع الجذب السياحية في الشارقة.

ومن الجدير بالذكر أن خطة دراسة منتزه المجاز كانت من بين الدراسات المقدمة للشيخ سلطان، الذي أعطى أمراً ببدء العمل على المشروع بالتعاون مع الجهات ذات الصلة في الإمارة بهدف ضمان إكماله في الوقت المحدد.

هنا علينا أن نذكر أنه سيتم إغلاق المنتزه طيلة فترة العمل على المشروع لأنه يحتاج أن يرتبط مباشرة ببحيرة خالد، التي ستصبح الواجهة الأمامية للمنتزه. وسيتضمن المشروع أيضاً تطوير شارع الكورنيش القريب من المنتزه.

وبهذه الطريقة، سيتم إنشاء طرق تحويلات جديدة بالتعاون مع مكتب الأشغال العامة في الشارقة.

ومن المقرر أن ينتهي العمل في شهر تشرين الثاني، بعد أن يتم إنشاؤه على مرحلتين اثنتين. حيث ستتضمن المرحلة الأولى عمليات إنشاء ينبوع موسيقي على بحيرة خالد، مقابل الواجهة الأمامية للمنتزه، بالإضافة إلى عدد من المطاعم الجديدة والمقاهي والمناطق الترفيهية المطلة على البحيرة.

في حين ستتضمن المرحلة الثانية إنشاء ستة مطاعم ومقاهي إضافية ومنطقة خاصة للعب الأطفال وسلسلة كبيرة من المساحات الطبيعية الجديدة.

وتبعاً للموظفين الرسميين، سيكون هناك تعاون مستمر مع هيئة تطوير التجارة والسياحة في الشارقة على امتداد مراحل المشروع.

إقرأ ايضًا