فرص استثمار هائلة في عقارات “الرياض الجديدة”

1

مع توقِّع نمو مناطق البيع بالتجزئة والمساحات المكتبية والعقارات في العاصمة السعودية الرياض على مساحة آلاف الأمتار المربعة في السنوات الأربعة أو الخمسة القادمة، سينعكس هذا النمو في انبثاقٍ تدريجيٍّ لفكرة “الرياض الجديدة”.

إذ من المتوقع أن ترتفع مساحة البيع بالتجزئة من 2,3 مليون متر مربع إلى 2,9 مليون متر مربع بحلول عام 2014، كما سيتم تطوير مساحة مكتبية إضافية على 93,000 متر مربع بين هذا العام وعام 2015، مما سيخلق موجةً من الفرص الجديدة للمطوِّرين والمتعهدين على حدٍ سواء.

في هذه الأثناء، يستمر سوق العقارات بالنمو والازدهار في العاصمة السعودية، مع أكثر من 900,000 وحدة في خط أنابيب النفط، مع العلم أنه من المتوقع أن ترتفع الأسعار بنسبة تتراوح بين 5-10% في غضون السنتين القادمتين.

ولتقديم موقعٍ لخبراء الصناعة لاستغلال الفرص الجديدة في المنطقة، ستتم إقامة فعالية استثمار وتطوير عقاري بعنوان “سيتي سكيب الرياض” في الفترة الممتدة بين 12-14 كانون الأول من هذا العام في فندق الفصول الأربعة.

حيث سيكون معرض ومؤتمر سيتي سكيب الرياض 2010 حلبةً لتنافس المطورين العقاريين السعوديين يقدمون فيها مشاريعهم الجديدة ويتناقشون مع أهم المستثمرين الأجانب القادمين من مختلف أرجاء العالم حول المشاريع المستقبلية المحتمل إنشاؤها في المملكة. كل هذا في سبيل تنفيذ مشاريع عقارية كبيرة في القطاعات العامة والخاصة والتجارية تحت إشراف كبرى الشركات العالمية الرائدة في مجال العقارات.

وبفضل الحملة الترويجية الكبيرة التي أطلقتها هذه الفعالية الهامة، وصل عدد الراغبين بالمشاركة في المعرض حتى الآن إلى أكثر من 350000 مستثمر ومتخصص في مجال العقارات ينتمون إلى معظم بلدان العالم، لتُمكِّنهم من التواصل مباشرةً مع المهتمين بمشاريعهم.

وفي تعليقٍ على انبثاق “ستي سكيب الرياض”، قال مدير المشروع السيد ديب مراوها: يتم زيادة وتطوير مبيعات عقارات التجزئة في الرياض من خلال تطوير ثقة المستهلك بشكلٍ أساسي. وقد ارتفعت تعاملات نقاط البيع المحسوبة سنة بسنة لتصل إلى 22% في نيسان 2010، كما سيساعد اقتصاد المملكة القوي في دعم هذه الموجة في ظل السنوات القليلة القادمة.

ثم أضاف مراوها: سيمنحنا سيتي سكيب الرياض لعام 2010 صورةً أوضح عن الأماكن التي تتواجد فيها الفرص وعن الاستراتيجيات التي يجب أن يتبنَّاها المطورون والمستثمرون في الوقت الذي تقوم فيه مدينة الرياض بإجراء فحصٍ دقيقٍ وشامل لبُناها التحتية المحلية.

وعقب نجاح مبادرة “سيتي سكيب جدة” في بداية هذا العام، يأتي معرض سيتي سكيب الرياض المستمر لثلاثة أيام من كانون الأول كما هو مخططٌ له، ليجمع بين شركات العقارات والمطورين وهيئات الاستثمار والمعماريين والاستشاريين والمتعهدين، بهدف دراسة فرص التطوير في العاصمة السعودية.

من المؤكد أن جميع هذه النشاطات والتعاونات بين شركات العقارات العالمية والعربية ستؤدي إلى المزيد من الازدهار في أهم أسواق المملكة العربية السعودية: سوق العقارات.

إقرأ ايضًا