برج “بيزا” أبو ظبي!

3

استطاع برج بيزا المائل أن يحافظ على مكانته كأكثر برجٍ مائل في العالم على مر 800 سنة قبل أن يطيح به مركز أبو ظبي للمعارض، بطول 160 م و35 طابقاً، ولكي نكون منصفين، لم يكن هناك في الواقع رقماً قياسياً لا بد من كسره، ولكن لم يكن بيد موظفي غينيس حيلة سوى تصنيف برج بيزا على أنه الأول، ريثما يأتى برج أبو ظبي في نهاية هذه السنة ويتصدر القائمة.

حيث سجل فريق العمل البريطاني في RMJM فرع دبي لصالح شركة الحبتور التطويرية سابقةً معماريةً هذه السنة بتحقيق نسبة ميلان هي 18 درجة، وذلك من خلال تكديس الطوابق فوق بعضها البعض رأسياً من الطابق الأول وحتى الحادي عشر، بينما تترنح من الطابق 12 وحتى 28 بين 800 إلى 1,400 مم ومن ثم تعود لتلتف حتى 900 درجة، أما الطوابق بين 29 وحتى 35 فتتراوح درجة ميلانها بين 300 و900 مم.

يرتكز مركز المبنى الرئيسي على عمودٍ رأسي بهدف مقاومة الضغط الملقى عليه، ويحظى البرج بتقنيات بناءٍ مبتكرة أخرى بما في ذلك الاستخدام الأول للمركز المحدب مسبقاً، والذي يحتوي على أكثر من 1,5000 متر مكعب من الإسمنت المسلح و10,000 طن من الفولاذ.

من جهةٍ أخرى فإن برج بيزا ليس مائلاً فقط ولكنه منحنٍ أيضاً، وقد تم تشييد البرج الشهير على ثلاثة مراحل امتدت على أكثر من 177عاماً، ومن ثم بدأ البرج يميل بعد فترةٍ وجيزة في عام 1173 بعد أن بدأت أساسات التربة بالتحلل، وفي مراحل لاحقة من البناء، قام مهندسو المشروع ببناء الجدران على جانب واحد أطول من الجدران المقابلة لها في الجهة الأخرى بهدف التعويض عن الميلان، وجعل البرج ينحني في الجزء العلوي، وما زال بيزا يكافح في وجه السقوط حتى الآن.

ولا يسعنا هنا سوى الدعاء بأن يصمد مركز أبو ظبي هو الآخر..ويستفيد من تجربة برج بيزا..ويكتفي بكونه أكثر برج مائل في العالم..وليس أول برج يسقط في أبو ظبي..على سبيل المثال!

إقرأ ايضًا