تنفيذ البناء: الإسوارة

4

تحدد المخططات الهندسية الأبعاد الثلاثية للمبنى على الورق وهي الطول (س) والعرض (ص) والارتفاع (ع). ولتنفيذ ذلك على أرض الواقع، وبعد الوصول بالحفريات إلى الأعماق المطلوبة، يتوجب وضع العناصر الإنشائية الرئيسة في المكان المحدد لها على المخطط. ولهذا الغرض يجري بناء هيكل خشبي مؤقت يسمى الإسوارة لأنها تلتف حول المبنى كما تلتف الإسوارة حول المعصم، وتسمى أيضاً بالخنزيرة لتشد على هذا الهيكل الخيوط التي تمثل المحاور أو مراكز الأعمدة والجدران. وقبل البدء بإنشاء الأسوارة يجب الرجوع إلى المخططات لتحديد ما يلي:

1. زوايا قطعة الأرض مأخوذة من حدود الأرض التنظيمية والتي يتم تحديدها بواسطة المساح المرخص.

2. موقع البناء من حدود الأرض التنظيمية.

3. الأبعاد الخارجية للمبنى المراد إنشاؤه.

4. مناسيب الأساسات والأرضيات وعلاقتها بالأرض الطبيعية.

ويستخدم خشب الطوبار الأبيض الطري لنصب الأسوارة على أن تكون الأخشاب مستقيمة وبدون فتال وخالية من الكسور والثقوب. ويمكن نصب الإسوارة خارج حفرة البناء أو بداخلها على أن تكون قريبة ما أمكن من العناصر الإنشائية المراد تثبيت محاورها على الأرض. ويتم نقل المحور الأول منسوباً إلى حد القطعة وذلك بدق مسمار في موقع البعد (س-1) على الحافة العلوية للوح الخشبي، ومسمار آخر في الجهة المقابلة (س-7) مثلاً. ويتم إتباع نفس الطريقة لتحديد مكان المحور الآخر وذلك بشد الخيط بين النقاط (ص-1) و (ص-9) مثلاً. وبذلك يتقاطع الخيطان في نقطة ما تشكل مركز العنصر الإنشائي المطلوب. ويتم نقل نقطة التقاطع إلى الأرض أو على صبة النظافة بواسطة الثقالة المدببة أو (البلبل).

ويجب اتخاذ الإحتياطات اللازمة عند تنفيذ هذه العملية مثل ضمان ثبات الإسوارة لحين الإنتهاء من نقل جميع محاور البناء إلى الأرض وضمان شد خيطان النايلون بدون تهدل.

وتعد طريقة العمل بالإسوارة هي الأكثر شيوعاً بين المقاولين للمشاريع الصغيرة إلا أنه ينصح بالاستعانة بأجهزة المساحة الحديثة لتحديد محاور البناء على الأرض مما يضمن تنزيل العناصر الإنشائية في الموقع المخطط له بالضبط. ويجب أن نذكر بأنه لا يسمح بالصب إلا بعد التأكد من موقع المحاور، لأن الضرر المتأتي من خلاف ذلك سيكون كبيراً نظراً للإزاحة المتوقعة للبناء أو الأعمدة والجدران، وبالتالي اختلاف الأقيسة عما هو وارد في المخططات الهندسية.

وبذلك يكون الموقع جاهزاً للبدء بعملية الطوبار التي سنعالجها في الأعداد القادمة.

إقرأ ايضًا