اختيار الأرض لأغراض السكن من الناحية الجيولوجية

3

الجيولوجيا هي العلم الذي يبحث في طبقات الأرض عن طريق الدراسات الميدانية والمخبرية، وتساعد النقاط العامة الآتية المواطن في اتخاذ القرار الأولي عند تقييم الأرض من الناحية الجيولوجية:

1- الأرض ذات الطبيعة الصخرية والحورية أفضل لغايات إنشاء المباني السكنية من الأرض ذات التربة الحمراء والطرية.

2- تجنب اختيار الأرض ذات الطيات والفوالق والتشققات والأرض التي تظهر فيها الحفر والتجويفات الطبيعية.

3- تجنب اختيار الأرض ذات منسوب المياه الجوفية العالي لإمكانية تسرب المياه إلى داخل المبنى.

والطريقة الأمثل لاختيار الأرض من الناحية الجيولوجية تتمثل في الاستعانة بالمكتب الهندسي الذي يكلف المهندس الجيولوجي بالكشف على الأرض وإجراء عملية إستكشاف تسمى استطلاع الموقع، وذلك عن طريق المعاينة الحسية والفحوصات المخبرية وحسب ما هو وارد في كودة استطلاع الموقع.

وللتعرف على تركيبة التربة على الأعماق المختلفة يجري عمل حفر طولية بأعماق مختلفة تسمى الآبار السبرية، وذلك لأخذ عينات من التربة تفحص وتفهرس على شكل رسومات تدعى المقطع الجيولوجي. ويتم بعد ذلك إعداد التقرير الفني الذي يحدد قوة تحمل التربة وأعماق التأسيس والتي تشكل القاعدة للبدء بأعمال التصميم الهندسي.

ولا بد هنا من الإشارة إلى وجوب تقبل المواطن لإتباع النهج العلمي في جميع مراحل البناء إبتداءً من شراء الأرض ومرورا بتجهيز المخططات الهندسية وإجراءات الحصول على الرخصة وتحقيق متطلباتها، وحتى الانتهاء من البناء بالطريقة السليمة. وعلى المواطن أن يعي أن الطرق الملتوية وسياسة حرق المراحل للتخفيض من الكلفة ستكون مضرة بالبناء، وبالتالي بمصلحته الشخصية في نهاية المطاف.

كما أن على الدولة بصفتها صاحبة الولاية العامة أن تتشدد في إلزام المواطن والمستثمر في تطبيق الأنظمة والقوانين، فهي موجودة في إطار كودات البناء وما علينا سوى تفعيلها عملياً وليس إعلامياً.

وسنعالج في الحلقة القادمة موضوع الأرض من الناحية التنظيمية.

www.kalaldeh.com

إقرأ ايضًا