متحف الفن الإسلامي في قطر

14

افتتح متحف الفن الإسلامي في 22 نوفمبر 2008 وقد تحدث السيد هيروشي أوكاموتو من شركة المعماري آي أم باي بالنيابة عن المصمم العالمي، حيث تحدث عن رحلة السيد باي حول العالم لاكتشاف الفن المعماري الإسلامي والبحث عن إلهامه لتصميم المتحف.

ان مشروع متحف الفن الإسلامي يضع اللبنة الأولى في خطة لمشروع ثقافي يهدف إلى تحويل دولة قطر إلى حاضرة عالمية للثقافة.

ويقع المتحف كتحفة معمارية رائعة على بعد 60 مترا من كورنيش الدوحة على جزيرة اصطناعية تم ردمها خصيصا. وكان قد عهد للمصمم أي إم باي الحائز على جائرة بريتزكر بتصميم المتحف الذي يغطي مساحة تبلغ 35500 متر مربع والذي استلهم تصميمه من تصميم السبيل أو “نافورة الوضوء” التي أنشئت خلال القرن الثالث عشر في مسجد أحمد بن طولون في القاهرة والذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع الميلادي.

ويتألف المتحف المغطى بالأحجار من مبنى رئيس ذي خمسة أدوار وجناح تعليمي مؤلف من دورين وتربط المبنيين باحة مركزية. وتتراجع حجوم زوايا المبنى الرئيس تدريجيا للخلف وهي ترتفع 45 مترا حول بهو مركزي ذي قبة. ويحجب منظر القبة من الخارج جدران برج مركزي، بينما تقع النافذة الوحيدة للمبنى على ارتفاع 45 مترا في الجانب الشمالي للمتحف وهي تطل على مشاهد تحبس الأنفاس للخليج ومنطقة الخليج الغربي للدوحة من جميع الأدوار الخمسة للبهو.

وقد تم جمع المقتنيات الفنية للمتحف من ثلاث قارات بما فيها بلدان من أنحاء الشرق الأوسط وبلاد بعيدة مثل إسبانيا والهند, ويتراوح تاريخها بين القرن السابع ميلادي وصولا إلى القرن التاسع عشر. وتمثل مجموعة المقتنيات التنوع الموجود في الفن الإسلامي وهي في حالة من الجودة لا تضاهى، وتضم الكتب والمخطوطات والسيراميك والمعادن والزجاج والعاج والأنسجة والخشب والأحجار الكريمة، وهي بذلك تغطي جميع مجالات الفن الإسلامي.

يقوم المتحف الإسلامي علي جزيرة في البحر ترتبط باليابسة بجسرين للزوار والموظفين، ويتكون المتحف من بناءين الأول هو: المتحف والآخر هو المبني التعليمي أما الطابق السفلي كامل الجزيرة ويضم المخازن الرئيسية والخدمات الهندسية وبعضاً من المكاتب الإدارية أما مبني المتحف فيضم قاعات عرض مؤقتة ودائمة ويتوسطه (بهو) هو عبارة عن فناء واسع يتوسط المبني، وتقوم حوله أجزاء المتحف.

وأهمها: في المستوي الأول المعرض المؤقت وقاعة المؤتمرات وكافتيريا وغيرها والمستوي الثاني إلي الرابع مساحات لعرض المقتنيات بمساحة لا تقل عن 1500م مربع, وفي المستوي الخامس الإدارة ومطعم لخدمة كبار الزوار.

إن المساحة الكلية للمعارض تتجاوز ال 4500م2 عدا مخازن المجموعات والتي تتجاوز ال 2000 م2 ومركز الصيانة والترميم بمساحة لا تقل عن 400م.2 أما المبني الثاني فيضم في طوابقه المستوي الأول وفيه مكتبة متخصصة ومركزاً للصيانة والترميم للمقتنيات، ويمتد هذا المركز إلى السرداب وأما المستوي الثاني فيضم المركز التعليمي والذي يضم قاعات تعليمية وورشاً تدريبية ويفصل بين المبنيين حديقة واسعة هي عبارة عن الحديقة الشرقية صممت بإيحاء من العمارة الإسلامية ومن جهة أخرى هناك الحديقة الشمالية والتي تنتهي بمرسي لليخوت.

بإضافة حديقة البدع إلى فضاء المتحف، ستتكون بانوراما معمارية رائعة تزيد الدوحة جمالاً وتألقاً في هذا السياق كان لابد من تطوير متحف قطر الوطني ليكون معلماً من المعالم التاريخية في قطر وتطوير مجموعته القيمة.. ويجري العمل حاليآً في التصاميم التي تعبر عن التجانس بين الماضي القصر القديم والمبني الحديث والذي يشمل توسعة المتحف، ليضم قاعات عرض جديدة لتاريخ قطر الطبيعي والإنساني والحضاري بالإضافة إلى الفنون التي تواجدت علي أرضها، كما سيضم المشروع أيضاً مكتبة ومعارض متخصصة بالتراث القطري في البر والبحر.

إن المعماري العالمي جان نوفل أبدع بتصميمه، بان ابرز البناء القديم ثم امتد في باطن الأرض ليتم توسعة المتحف باستعمال تكنولوجيا معاصرة وحديثة.

إقرأ ايضًا