برج إنفينيتي دبي وعثرات انتهاء الأعمال الإنشائية

10

إن تصميم برج إنفينيتي، حسبما تصفه شركة SOM في موقعها الرسمي، هو تجسيدٌ لإيمان المصممين بأن شكل ناطحات السحاب الخارحي يجب أن يكون تعبيراً مباشراً عن هيكلها الإنشائي، وعلى أمل أن يتحول هذا البرج الملتف بمقدار 90 درجة فوق دبي مارينا إلى واحدةٍ من أهم نقاط العلام في المدينة، مايزال المطورون يعانون من تعثرات في إتمام العمل مع سلسلةٍ من التأخيرات التي يعود مردها لنقص السيولة والتمويل.

إنه أمرٌ مؤسف للغاية، خاصةً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن موعد الانتهاء الأصلي كان قد حُدد في عام 2008، ولكن ومع صحوة الأزمة المالية العالمية تعرّض المشروع مذ ذاك الحين إلى الكثير من التأجيلات.

أما عن الموعد الجديد الذي تم تحديده لانتهاء البرج فهو في ديسمبر عام 2012، وعن هذا الشأن يعلق السيد كريم درباس، المدير التنفيذي لشركة كيان التطويرية المسؤولة عن تنفيذ البرج، إذ يقول “مازلنا نهدف {لإكمال المشروع} في منتصف العام المقبل، فمن حيث المبدأ ومع الأخذ بعين الاعتبار ما وصل إليه المبنى حالياً، لا يجب أن يكون هناك مشاكل في إنهاء المشروع في غضون ستة أشهر، كما أنه من الممكن من الناحية الهندسية إتمام الأمر ضمن هذه الفترة؛ فقد تجاوزنا مرحلة التعقيدات، وإذا ما نظرت إلى المبنى ستجد أننا وصلنا لقمته.”

كما يضيف درباس “يعود سبب عدم تحديدنا لموعدٍ ثابت للانتهاء لمشاكل السيولة المالية، فمع كل ما يحدث في دبي حالياً ومع التأخيرات في الدفع، تأثرت عملية إنهاء المشروع، فكلما كان معك المزيد من المال، استطعت البناء بشكلٍ أسرع.”

وحسبما ورد عن لسان درباس أيضاً، تأثر المشروع بشكلٍ كبير بانهيار إحدى جدران الميناء، مما سبب حدوث فيضانات في موقع البناء، الأمر الذي أخّر أرابتك، مقاول المشروع، بشكلٍ كبير.

الملفت للانتباه هنا هو بدء أعمال إنشاء برج إنفينيتي بطوله البالغ 307 متر منذ عام 2006، عندما جذب تصميم شركة SOM، مصممة برج خليفة أيضاً، أنظار المطورين في المنطقة، حيث أرادت شركة كيان الاستفادة بأقصى قدرٍ ممكن من موقع المارينا الواسع، فأطلقت حينها مسابقةً معمارية عالمية على أمل إيجاد تصميم مبتكر.

حيث يعلّق درباس على هذا الشأن قائلاً “لقد أردنا إعطاء الناس بادرةً تدفعهم لفعل شيءٍ جنوني وللحصول على أفضل تصميمٍ في العالم، فموقع المشروع هو أفضل قطعة أرض في المارينا، لذا أردنا إيجاد أفضل تصميم، والمفهوم الذي تقدمت به شركة SOM قد أذهل الجميع، ففي مرحلة تقديم المقترحات قاموا بإسال مجسم حقيقي عن المشروع، وعندما رأيناه كان القرار سهل للغاية.”

لكن ومع تأزم الوضع الاقتصادي، بدأت شركة كيان بيع بعض شقق البرج الـ 497 في وقت مبكرٍ للغاية لتوفير السيولة، حيث تم بيع 70% من شقق المشروع قبل الأزمة، لكن تمت المحافظة على بعض الشقق من المشروع لاعتقاد المسؤولين في شركة كيان بأن أفضل المبيعات تحدث بعد الانتهاء من المشروع، الذي يعتقد درباس بأنه سيكون أفضل مشروع في دبي.

الجدير بالذكر هنا أنه وبالمقارنة مع أقصى سعر بيعت به الشقق، تعرضت شقق البرج لانخفاض في قيمتها بمقدار 20%.

لكن في النهاية يرى درباس بأنه “مع السعر الصحيح يمكن بيع كافة الشقق المتبقية، ولكننا بانتظار أفضل سعر، فنحن نعتقد بأنه ومع اكتمال البرج 100% سيرغب الناس بدفع السعر الذي نأمل الحصول عليه.”

إقرأ ايضًا