بيرنارد خوري؛ معماري لبناني راقص على قبور الموتى

19

بعد B018، الملهى الليلي المزروع على شكل تابوت في أرض حي الكرنتينا في بيروت، الذي اتهم من خلاله البعض بيرنارد خوري بالرقص على قبور الموتى، كرّت سبحة المشاريع السكنية من تصميم خوري، وقد أظهر المعماري الشاب (35 عاماً) براعة من خلال تصميم هذه المباني في إبراز نمط معماري هجين.

يعتبر مشروع Plot #183 في الرميلة مثالاً عن براعة خوري في تذليل تفاصيل الموقع بما يخدم تطلعات الشباب اللبناني، فلا يمكنك أن تجول في بيروت، من دون أن تشير بالإصبع إلى أعمال هذا المعماري الراقص على قبور الموتى، وذلك لما تختزنه من قيمة فنية خارج السائد، مبانٍ تضع مشهد العمارة اللبنانية على منعطف جديد غير تقليدي… قد لا يستسيغه كثيرون.

يمتد المبنى بطول 18 متراً قبالة شارع شفيق المؤيد، في حين يبلغ عمق المبنى نصف هذا الطول، وقد فرض عمق المبنى القليل نسبياً مقارنة بمبانٍ سكنية أخرى تصميم كافة الغرف على طول واجهة الشارع، ولتحقيق ذلك، قام خوري بتكديس الشقق ضمن طوابق منفصلة، حيث تتعاقب غرف المعيشة وغرف النوم.

بدورها سمحت التراسات الطولانية البارزة عن الواجهة الرئيسة المزججة بإمكانية التنزه حول الشقة، حيث من الملفت حيال هذه التراسات، عدا عن وجود ممرات خارجية بديلة للوصول إلى الغرف، وجود حديقة معلقة عند كل طابق، تم تنفيذها بالاستفادة من ارتفاع السقف (4,4 م)، أما الطابقان السادس والسابع؛ فيمتازان بوجود شقة دوبلكس بمساحة 250 م2، تضم تراس خاص واسع على جهة الشارع الرئيس.

فعل ابن رأس بيروت كل ما يريده على طريقته في هذا المشروع، فلا يزال خوري الحائز على درجة الماجستير في العمارة من جامعة هارفارد، يحتفظ بجنون تلامذة السنة الأولى، فلقد آمن، رغم تأثره الشديد بأبيه المعماري خليل خوري، بأن هناك مشكلة جدية في علاقة العمارة العربية مع التاريخ، ولابد من القيام بثورة على كل تلك المفاهيم البالية التي أزهقت جسد الشارع العربي.

فبعيد دراسته العمارة في مدرسة رود آيلاند للتصميم عام 1991، حاز خوري على درجة الماجستير في العمارة من جامعة هارفارد عام 1993، محملاً بخبرته من الخارج، عاد المعماري الشاب ليؤسس ورشته الخاصة، ويطلق العنان لمفاهيمه الجديدة التي لم تلق رواجاً سريعاً.

ولكن بعد وابل الانتقادات التي جرّها ملهى B018 دخل خوري قطاع الترفيه من أوسع أبوابه، وتوالت الجوائز على رأسه من جائزة Borromini التي منحته إياها بلدية روما في عام 2004، إلى جائزة Architecture + Award في عام 2004، الأمر الذي مهّد لحلوله ضيفاً على جامعة لوزان أكثر من مرة ومحاضرته في العديد من الدول الأوروبية.

وأخيراً وليس آخراً، قام خوري مؤخراً بافتتاح معرض خاص به يدعى SPACE خلال حفل افتتاح متحف MAXXI في روما عام 2010، بعد قيامه وقبل سنتين بافتتاح معرض YOUprison في مؤسسة Sandretto في تورينو بإيطاليا، ويعتبر هذا المعرض الثاني من نوعه في قائمة معارض بيرنارد خوري بعد معرضه الأول الذي أقيم في غاليري Aedes برعاية المنتدى العالمي للعمارة المعاصرة في برلين عام 2003.

إقرأ ايضًا