أشرفية 732

10

لن تكون مهرجانات الأشرفية في العاصمة اللبنانية بيروت الحدث المميز الوحيد في المنطقة، إذ اختار المعماري اللبناني العالمي بيرنارد خوري هذه المنطقة السكنية الشهيرة ليزرع فيها مشروعه السكني المميز الذي ترونه في الصور.

تحت اسم “أشرفية 732” يمتد المشروع السكني بمخططٍ طولاني مفتوحٍ على الجهتين الشرقية والغربية، في الوقت الذي تسمح فيه واجهة الطابق الأرضي المطلة على الشارع لداخلي المبنى من المشاة وراكبي السيارات بالمرور عبر المدخل الفريد، حيث تقع مساحات ركن السيارات في الطابق الأرضي، مؤمنةً الحماية اللازمة للسيارات أسفل كتلة دعائم المبنى المرتفعة بمقدار 3.5 متر.

لكن دعونا نولي تصميم الكتلة المفتوح ما يستحقه من الاهتمام والتفصيل؛ إذ يسمح هذا الإجراء بتقديم مزيجٍ من الأنواع السكنية المختلفة، حيث تتمتع كل شقةٍ سكنية بواجهة مزججةٍ تماماً من إحدى الجهات، مما يضاعف الإطلالات على الخارج، كما تتراوح مساحات الشقق بين 167 م2 إلى 334 م2 بين شققٍ من طابقٍ واحد وشقق دوبلكس، وتتميز بتوافر مساحة تخزينية أسفلها في طابق القبو.

وفي الوقت الذي تتوزع فيه الشقق على ستة طوابق، يقدم المشروع في طابقيه السابع والثامن شقةً دوبلكس بمساحة 236 م2، تضم في أرجائها تراسين خاصين عند كل جانب بالإضافة إلى مساحةٍ تخزينية خاصة بها في القبو.

وعلى عكس منهجية بعثرة الشرفات في الشقق السكنية المعتادة، تم اقتراح ثلاثة أنماط من الشرفات؛ واحدٌ يقع على الواجهة الغربية بمنصةٍ واسعة، فاتحاً الجهة الخلفية من المبنى على فراغٍ خاص، وفاصلاً إياه عن كل ما يحيط به، مما يعطيه إحساساً منزلياً أقوى في مثل هذا السياق العمراني الكثيف.

بينما وعلى الحافة الشرقية من المبنى تم اقتراح نوعين آخرين من الشرفات؛ واحدٌ عضوي الشكل يتميز بهيكلٍ خشبيٍّ ويتم الوصول إليه من الشقة عبر بابٍ كتيم يؤدي إلى مساحةٍ خارجية منعزلة؛ بينما وعلى طول الواجهة الرئيسة تتم الاستفادة من منصةٍ رفيعة بعرض 70 سم، تمر بجوار الحافة المزججة للمبنى، إذ تسمح للشقق بالتوسع بمجرد فتح كافة الأبواب المنزلقة، خالقةً بذلك امتداداً خارجياً لمناطق الاستقبال في المنزل.

في النهاية لا يمكننا أن نختتم مادتنا دون الإشارة إلى تلك الشبكة المتقاطعة المزينة بأحواض الياسمين على الواجهة الشرقية، حيث يمكن لورود الياسمين أن تتسلق خارجةٍ من أحواضها لتخلق كسوةً ثانوية تسمح للمبنى بالتحول والتغير مع تغير الفصول.

إقرأ ايضًا