أضواء ميلاد لشبونة؛ أجواءٌ من التقشف

4

النجوم المتساقطة وأحجار الدومينو الحمراء المتوهجة والأشجار المغطاة بالأضواء، هي بعضٌ من تركيبات الإنارة الديكورية التي أهدتها مجموعةٌ من الفنانين والمصممين والمعماريين لمدينة لشبونة بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة.

فبتكليفٍ من بلدية لشبونة ومتحف التصميم والموضة، تم إنجاز سبعة تركيبات إنارة ديكورية في مواقع مختلفة في مركز المدينة.

حيث أنار المصمم بيدرو سوتومايور ساحة فيغويرا بمقاعد على هيئة نجومٍ متوهجة، أما المعماري خوسيه أدرياو فقد لف إحدى أشجار ساحة لندن بأضواء حمراء تتوهج ليلاً كشجرة ميلادٍ تقليدية.

بالنسبة لمعماريي شركة ADOC فقد وضعوا هؤلاء كتلاً مضاءة على شكل فروع شجرة الميلاد يمكن للمارة أن يأخذوا سبيلاً متعرجاً بينها.

فهذا العام لا يشبه في احتفالاته أياً من الأعوام، إذ لطالما احتفلت لشبونة بأعياد الميلاد بصخبٍ وازدحام، كما أنها نالت في إحدى السنوات بشجرتها البالغ ارتفاعها أكثر من مئتي قدم لقب أعلى شجرة؛ ليس فقط بالبرتغال ولكن أيضاً في أوروبا بأكملها.

ولكن هذا العام أجبرت إجراءات التقشف المدينة على اتباع مقاربةٍ أكثر تواضعاً، وهذا ما دفعها لدعوة عددٍ من الفنانين للحصول على البهجة الميلادية الإبداعية ضمن حدود ميزانيتها الضيقة.

حيث قررت البلدية الحصول على نفس اللحظات الفريدة خلال الأعياد ولكن بميزانية أقل على إنارة الأماكن العامة.

وهكذا تم التعاون مع متحف التصميم والموضة، وتمت دعوة 25 فناناً ومعمارياً ومصمماً لابتكار منحوتاتهم المتوهجة التي ستّنذر بقدوم الأعياد في لشبونة.

ومن بين كل هذه التصاميم تم اختيار سبعة فقط، من شأنها أن تضفي المزيد من اللون والإثارة على أفخم الأماكن في لشبونة، كساحة لندن وساحة أوغستا وساحة تشيلي وغيرها من الساحات المعروفة.

إقرأ ايضًا