خشب Kebony بديل عن الخشب التقليدي

6

هل تعلم بأن عملية تشريب الخشب، التي نقوم بها لجعله أكثر مقاومة لمختلف العوامل الفيزيائية أو البيولوجية، تتم بإدخال مواد كيماوية “سامة” في الخشب؟

يلجأ البعض إلى استخدام الخشب بوصفه أكثر مواد البناء استدامة، ولكن قلة قليلة تعلم بأنه ليس بالخيار الأمثل، في حال كنا نبحث عن الاستدامة الحقة!

فما الحل إذاً؟

خشب Kebony هو الحل، فهو بديل مستدام عن الخشب في المناطق الاستوائية، يشبه خشب الصاج إلى حدٍ ما، قادر على مقاومة العوامل الفيزيائية والبيولوجية دون الحاجة إلى استخدام المواد الكيميائية السامة، كما وبمقدور هذا النوع من الخشب الوقاية من تأثير تقلبات حرارة الجو ومن تأثير الحشرات والنار وغيرها، والأهم من هذا وذاك، إنه دائم ورخيص.

إلا أن كون خشب Kebony رخيص لا يعني بأنه يفتقر إلى الناحية الجمالية، حيث بمقدور هذا المنتج الأنيق، أسود اللون، أن يلبي كافة التصاميم، في الداخل والخارج على حدٍ سواء، لذا تم اختياره في كثير من المطاعم الراقية، وخاصة البحرية، ومن أبرز هذه المطاعم مطعم أوندا أو مطعم “الموجة” على حافة خليج أوسلو في النرويج.

إذ قام فريق Alliance بإكساء الواجهات الخارجية من المطعم باستخدام خشب Kebony بالإضافة إلى الألواح الزجاجية الشفافة والحواجز الشبكية من الفولاذ المكلفن، كون الاستدامة إحدى أبرز مبادئ التصميم، ويبدو ذلك جلياً بالنظر إلى بعض التقنيات الرائدة مثل مطاحن النفايات التي تنتشر في كافة أرجاء المطعم، حيث ساهم استخدام هذه المادة المستدامة في جعل التصميم يقاوم تغيرات المناخ في النرويج، وعدا عن كونه مقاوم لتغيرات المناخ، فإن خشب Kebony مقاوم للعفن والحشرات وحتى النار.

وقد تم تطبيق خشب Kebony بعد تقسيم الشكل الأساسي للمطعم إلى أربعة كتل مخروطية تتموج من أسفل رصيف تينغفالا وصولاً إلى حافة المياه. وهنا نلاحظ بأن كل موجة من تموجات المبنى تنتهي في منحدر مختلف في كل مرة، في محاولة من فريق Alliance تصوير شكل الموجة العضوي، حيث تقوم هذه القمم بتوفير مظهر مادي لاسم المطعم.

فهل سيكون مطعم الموجة هذا مروجاً ناجحاً لهذا المنتج الجدير بالاهتمام، من جهته صرح جان تيري نيلسن، مدير التسويق في شركة Kebony بأن مطعم أوندا “إضافة مثيرة جداً لميناء أوسلو الشهيرة” كما كشف عن سعادته لاختيار منتج الشركة هذا الذي وصفه بمنتج إكساء مبتكر يليق بمطعم رفيع المستوى، كمطعم أوندا، ليس فقط من الناحية البيئية الهامة ولكن من الناحيتين الجمالية والعملية.”

إقرأ ايضًا